جديد الموقع

فضل التوحيد

تاريخ النشر: 
الأحد, كانون الثاني (يناير) 1, 2017
  • للتوحيد فضلٌ عظيم، من فضله أنه لا يُقبل عملٌ واحد إلا به أيًا كان نوع العمل، سواءٌ كان عملًا بدنيًا أو عملًا ماليًا، وسواءٌ كان قوليًا  أو فعليًا، فكل عمل يُتقرب به إلى الله -جَلَّ وَعَلا- لا يُقبل إلا على أساس التوحيد.
  • فالتوحيد  مكفرٌ للذنوب كلها، بشرط اجتناب الشرك؛ لأن الشرك مُبطل للعقيدة مبطِل للتوحيد، إذا أتى بالشرك الأكبر المنافي للتوحيد بالكلية فلا ينفعُ مع ذلك عمل.
  • ومن فضائله أنه هو الذي يحصل به الأمن للعبد يوم القيامة، أي الأمن من الخلود في النار، أو الأمن من دخول النار بالكلية، حسب ما قام  بقلب العبد، وحسب ما كان عنده من التوحيد ومن البراءة من ضِدِّه، ومن فضائله أنَّ الله يهدي أصحابه إلى الحقِّ ومعرفة طريق الهدى.
الشيخ: 
محمد بن محمد صغير عكور