الادلة في فضل الخلفاء الراشدون الأربعة والقول فيمن طعن في خلافتهم
جديد الموقع

الادلة في فضل الخلفاء الراشدون الأربعة والقول فيمن طعن في خلافتهم

Facebook Twitter Google+ LinkedIn

فضل هؤلاء الأربعة متواتر بسنة النبي صلى الله عليه وسلم فأبو بكر قال فيه صلى الله عليه وسلم (( لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا منأُمَّتِي خَلِيلا لاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ خَلِيلا)) وغير ذلك من الأصول من السنة المتواترة ، ومن أجلها أو بدلالتها أجمعالمسلمون على بيعته، بايعه عمر وأبو عبيدة ثم تتابع من كان في سقيفة بني ساعدة من الأنصار رضي الله عنهم  ثم بعد ذلك تتابع المسلمون فى المدينة وخارجها، وعمر رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم فى فضله:((لو سلك أو لو سلكت فجًا لسلك الشيطان فجًا آخر)) وللحديث قصة.


أجمع المسلمون على بيعته لهذا ولغيره من فضائله الجمة وبوصية أبي بكرٍ له بالخلافة بعده كتب للمسلمين وصية يوصي باستخلاف عمر رضي الله عنه وعن أبي بكر, وعثمان أجمع عليه أعضاء الشورى الستة الذين عهد إليهم عمر بالنظر واختيار خليفة فاجمعوا وناب عنهم فى إعلان ذلك عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه وعن الجميع وعلي رضي الله عنه أجمع عليه أهل عصره من الصحابة والتابعين "فمن طعن فى خلافة واحد منهما فهو أضلُ من حمارِ أهله"  كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.


وكذلك فضلهم وأنه مرتب وجاءت خلافة كل واحد على مرتبتِه مُجمع عليه استقر عليه أهل السنه والجماعة. 


© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة