*مدى دِقَّة وفَهم الشيخ محمَّد بن عبد الوهاب –رحمه الله تعالى-*
جديد الموقع

*مدى دِقَّة وفَهم الشيخ محمَّد بن عبد الوهاب –رحمه الله تعالى-*

Facebook Twitter Google+ LinkedIn


إتباعُ الشيخ -رحمه الله- آية سورة الذاريات بعد قوله كتاب التوحيد، فيه دَلالةٌ واضحة على رسوخ علمه، ودقَّة فهمه، وعظيم نباهته؛ حيث فسَّر التوحيد وبيَّن معناه بهذه الآية، وأنه إفراد الله تعالى بجميع العبادات من دعاءٍ، وصلاةٍ، وصيامٍ، وحجٍّ، وذبحٍ، ونذرٍ، وطوافٍ، وتوكلٍ، وخشيةٍ، وإنابةٍ وغيرها، ثم زاد في بيانه وتوضيحه بما ذَكر بعدها من آياتٍ وهي أربع،



وأثر واحد عن صحابي، وحديث نبوي، ومن هذا العِلم الرَّاسخ، والفهم الدقيق، والنباهة الكبيرة، لُجِم أهل البدع والاهواء، فلم يجترؤوا على هذا الكتاب بردٍّ، أو نقد، أو نقض، وهذه ميزة كتاب العالِم الثقة الرَّاسخ عن غيره، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.



 



© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة