*سبب إخلاء الشيخ محمد بن عبد الوهاب كتاب التوحيد من خُطبة ومقدِّمة*
جديد الموقع

*سبب إخلاء الشيخ محمد بن عبد الوهاب كتاب التوحيد من خُطبة ومقدِّمة*

Facebook Twitter Google+ LinkedIn


1-  أن هذه الترجمة وهذا التصدير في أوَّل الكتاب  «كتاب التوحيد» تغني عن خطبة تبين المقصود من التأليف؛ إذ تدلُّ على أن موضوع الكتاب من أوَّله إلى آخره هو توحيد الله-جلَّ وعلا-، وهذا هو الواقع الذي يشاهده ويجده كلُّ قارئٍ للكتاب في كلِّ زمانٍ ومكان، من أول بابٍ فيه إلى آخر بابٍ منه.



2-  تقريبُ الكتاب إلى نَفْس قارئه ومُطالعه من أوَّل فَتحه له وتقليبه لأوراقه بأن ليس فيه إلَّا قال الله وقال رسوله-صلَّى الله عليه وسلَّم-؛ وبهذا يُقبل على قراءة الكتاب، ويطمئن له قلبه، وترتاح نَفْسه، ولا يلتفت إلى تلبيس وتشويه أهل البدع والأهواء.



والشيخ -رحمه الله- لمن تأمل كُتبه ورسائله وأدمن المطالعة لها؛ يجده يُراعي هذه المعانِي التي تؤثِّر في النفوس، وتُقرِّبها من الحق، وتُقبل بها عليه.



© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة