(وَلَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثٍ)
جديد الموقع

(وَلَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثٍ)

Facebook Twitter Google+ LinkedIn
القسم : الفوائد
المشاهدات : 632

هذا في حقوق الدنيا إذا زعلت عليه وغضبت عليه لحظ نفسك فلك إلى ثلاث، فوق الثلاث لا يجوز، تلتقيان أنت وإياه فيعرض وتعرض خيركما الذي يبدأ بالسلام يسلم على أخيه.



والنبي -عليه الصلاة والسلام- نهى عن ذلك قطعًا لمادة الافتراق لأن المؤمنين بعضهم أولياء بعض فلا ينبغي أن يفترقوا ويختلفوا ويتقاطعوا ويتهاجروا لأن (الْمُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا)، (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ) والتدابر ضد ذلك يجعلك لا تدري عن أخيك، ولا تحس به، ولا تألم لألمه، ولا تفرح لفرحه هذا لا ينبغي لك أيها المسلم ولا يجوز.


© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة