النَّهي عن البيع والسَّوم على بيع وسوم أخيك
جديد الموقع

النَّهي عن البيع والسَّوم على بيع وسوم أخيك

Facebook Twitter Google+ LinkedIn
القسم : الفوائد
المشاهدات : 441

نهى -عليه الصلاة والسلام- أن تبيع على بيع أخيك لأن هذا يورث البغضة أن تبيع على بيع أخيك، يبيع هذه السلعة بكذا فتأتي أنت إلى المشتري فتقول أنا أعطيك مثلها بأقل منها، هذه بمائة ريال يا شيخ هذا غشك ردها أنا أعطيك بثمانين ريال، فهذا بيع على بيع أخيك لا يجوز لأنك حينئذ تقطع عليه أسباب الرزق والاكتساب وتريد أن تفوز أنت بهذا، والمسلم هذا ليس من أخلاقه يحب لأخيه ما يحبه لنفسه.




فالنبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن ذلك، وكذلك السوم على سوم أخيك، أراد أن يشتريها بخمسين فوافق صاحب السلعة فأنت تأتي وتقول يا شيخ هذا غشك رد عليه بيعه وسومه أنا أشتري منك بسبعين هذا سوم على سوم, لا يجوز حتى يمضي هو يعرض عنها فلك حينئذ أن تشتريه فالنبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن ذلك لأنه يورث البغضاء.



© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة