خصوم عادوا الشيخ محمد بن عبدالوهاب في دعوته
جديد الموقع

خصوم عادوا الشيخ محمد بن عبدالوهاب في دعوته

Facebook Twitter Google+ LinkedIn

علماء مخرفون، يرون الحق باطلًا والباطل حقًا، ويعتقدون أن البناء على القبور واتخاذ المساجد عليها ودعاءها من دون الله والاستغاثة بها وما أشبه ذلك، ويعتقدون أن من أنكر ذلك فقد أبغض الصالحين، وأبغض الأولياء وهو عدوُ يجب جهاده، سبحان الله !



 وقسمٌ آخر، من المنسوبين للعلم جهلوا حقيقة هذا الرجل ولم يعرفوا عنه الحق الذي دعا إليه، بل قلدوا غيرهم وصدّقوا ما قيل فيه من الخرافيين المضللين وظنوا أنهم على هدى، فيما نسبوه إليه من بغض الأولياء والأنبياء ومن معاداتهم وإنكار كراماتهم فذموا الشيخ وعابوا دعوته ونفروا عنه.



 وقسمٌ آخر خافوا على المناصب والمراتب، فعادوهُ لئلا تمتد أيدي أنصار الدعوة الإسلامية إليهم فتنزلهم عن مراكزهم وتستولي على بلادهم.


© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة