هل تمحى السيئات والذنوب من صحيفة المرء إذا تاب توبة نصوحة ؟
جديد الموقع

الفتاوي

Facebook Twitter Google+ LinkedIn

الفتاويهل تمحى السيئات والذنوب من صحيفة المرء إذا تاب توبة نصوحة ؟

السؤال
هذا سائل يسأل يقول هل تمحى السيئات والذنوب من صحيفة المرء إذا تاب توبة نصوحة ؟


المفتي : محمد بن هادي المدخلي التاريخ : 2016-11-24 المشاهدات : 1082

الجواب :

نقول له نعم، والله -جل وعلا- يقول: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [سورة النور:31]، ولعل في حق الله -جل وعلا- على باب القطع {لعلكم تفلحون} أي لتفلحوا عند ربكم -جل وعلا- إذا تبتم توبة نصوحًا، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا} اكملوا {عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ} متى {يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ ۖ نُورُهُمْ يَسْعَىٰ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ} الآية  سورة التحريم : ٨] هذه الآية صريحة أيها الأخ السائل الكريم، لكن إذا كانت التوبة توبة نصوحًا.



ومتى تكون التوبة توبة نصوحًا؟



إذا توافرت فيها الشروط:



أن يقلع عن الذنب، وأن يندم على فعله، وأن يعزم على عدم العود إليه إذا كان بينه وبين الله، إذا كان بينه وبين الخلق زاد شرطًا آخر وهو أن يتبرأ من الحقوق التي لهم، قد ظلمهم فيها، وأخذها منهم فيعيدها إليهم، وإن كانت مظلمة في عرض نظر فإن كان يعلم أن أخاه لا يترتب على إخباره فساد أكبر فأخبره وإلا اكتفى بالدعاء له والاستغفار له وذكره بخير في كل مكان نال منه أو تكلم فيه.



فإذا حصل ذلك فهذه هي التوبة النصوح، فالتوبة النصوح تجُبُّ ما قبلها «التائب من الذنب كمن لا ذنب له» ويقول النبي صلى الله عليه وسلم لصاحبه سعد: « أما تعلم أن الإسلام يجُبُّ ما قبله وأن التوبة تجبُّ ما كان قبلها؟» بلى، فابشر أيها الأخ الكريم.

 



© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة