ماذا علينا إذا رأينا كتابًا من الكتب لسيد قطب في مسجدٍ من المساجد؟
جديد الموقع

الفتاوي

Facebook Twitter Google+ LinkedIn

الفتاويماذا علينا إذا رأينا كتابًا من الكتب لسيد قطب في مسجدٍ من المساجد؟

السؤال
وهذا يسأل أيضًا : ماذا علينا إذا رأينا كتابًا من الكتب لسيد قطب في مسجدٍ من المساجد؟


المفتي : محمد بن هادي المدخلي التاريخ : 2016-11-24 المشاهدات : 1525

الجواب :

بيِّن للإمام إن كنت تطمع فيه، وإلا فارفعه أنت، وخصوصًا من الكتب المُضلَّة التي لهذا الرجل، وأكثر كتبه فيها الضلال - نعوذ بالله من ذلك - ، وخصوصًا مثل (معالم في الطريق)، وأنا من القِدم أسميه (معالمٌ في طريق التكفير)، نقصوا منه كلمة، فهو مكفِّرٌ للمسلمين، حكَّامًا ومحكومين، ومن أعظم الجُرم ما سمعته من بعضهم، يقول: أن هذا الكتاب زبدة وخلاصة لكتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب، برَّأ الله كتاب محمد بن عبد الوهاب من هذا الكتاب، هذه الكذبة هي التي يقال عنها كذبة صلعاء، ملعاء، ليس لها أبٌ ولا أم، إلا من أُشرب هواه من هؤلاء، فجاؤوا لها ليُلبِّسوا على الناس، لمعرفتهم بمحبة الناس لكتاب التوحيد.





 



© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة