هل يصح القول أن الخلاف إذا كان بين شيخين فإنه يطوى ولا يروى؟
جديد الموقع

الفتاوي

Facebook Twitter Google+ LinkedIn

الفتاويهل يصح القول أن الخلاف إذا كان بين شيخين فإنه يطوى ولا يروى؟

السؤال
هل يصح القول في الاختلاف بين شيخين إذا تكلم أحدهما في الآخر أن يقال إن كلامهم يطوى ولا يروى ؟


المفتي : محمد بن هادي المدخلي التاريخ : 2016-01-12 المشاهدات : 218

الجواب :

















 هذا ليس على إطلاقه أبدّا الذي يطوى ولا يروى هو الذي يظهر فيه أن القصد فيه شخصي، أما ما يتعلق بدين الله  جل وعلا  والنصيحة لدين الله تبارك وتعالى  وللمسلمين فكلام العصري مقدم، وكلام البلدي مقدم في صاحب بلده، كيف يقال إنه يطوى ولا يروى هذا غير صحيح، لكن هذا السائل ما فهم أوأنه شرح له على هذا النحو فاقرأ كتب الاصطلاح كتب المصطلح أهل الاختصاص أهل الجرح والتعديل أما الأجنبي ، إذا تكلم في هذه المسائل وهو لا يعرفها فيقال له " ليس هذا عشُكِ فادرجي " البخاري ومسلم وشيخهما أحمد ويحي وعلي وقل قبل ذلك عبد الرحمن، يحيى بن سعيد ، سفيان ، سفيان ، حماد ، حماد بن سلمة ، وابن زيد ، كم تكلموا في معاصريهم, إيش هذا الكلام يؤخذ هكذا! ، ولكن لكل ساقطةٍ لاقطة هذا يذكرك بقول ذاك القائل الذي ذكره ابن فارس 



وحاكم جاء على أبلق *** كعقعقٍ جاء على لقلقِ



 بس سمع هذه العبارة فأصبح يرددها ولا يدري ما هي هذا هو .



















© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة