يحتج الروافض بقول النبي: ((..كتابُ الله وعترتي))
جديد الموقع

الفتاوي

Facebook Twitter Google+ LinkedIn

الفتاوييحتج الروافض بقول النبي: ((..كتابُ الله وعترتي))

السؤال
أحسن الله إليكم, هذا السائل يقول: يحتجُّ الروافض بحديث النبي – صَلَّىٰ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ((تَركتُ فيكُم شيئين ما إن تمسَّكتم بهما لن تضلّوا بعدي أبدا كتابُ الله و عِترتي)), ويقولون أَنَّ أهل السُّنة لَا يذكرونَ هٰذا الحديث؟


المفتي : عبيد بن عبد الله الجابري التاريخ : 2016-01-12 المشاهدات : 175

الجواب :

الحديث الصَّحيح ((كِتَابَ اللَّهِ وَسَنَتِي))، وقال: ((أُوصيكُم الله في أهلِ بَيْتِي)), ثُمَّ علىٰ فرضِ صحةِ هٰذا الحديث هٰذا من العام المخصوص, وعلي – رضِيَ الله عنه - سُئِل هل خصَّكم رسول الله - صَلَّىٰ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -, قال: "لا, إلّا فَهمًا يؤتِيهِ الله رجلًا وما في هٰذه الصَّحيفة" فأخرج من قِرابِ سَيْفِه صحيفة فيها العقل - يعني الدِّية - وأنَّه لا يرثُ الكافر المسلم ولا المسلمُ الكافر, فآل البيت – رحمهم الله - لم يختصُّوا بشيء دون الصحابة, سيّد آل البيت من الصحابة علي – رضي الله عنه - ثُمَّ العبّاس وأبناءهُم من الصحابة.



هناك من أهل العلم من الصَّحابة من عَلِمَ غير ما عَلِمَهُ علي - رضي الله عنه -, الصحابة يتفاوتون في العلم, لكن كلُّ الصحابة - رضِيَ الله عنهم - وَرِثوا عَنِ النَّبيِّ – صَلَّىٰ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ما أمرهُ الله بتبليغِهِ إِلىٰ الأُمَّة فبلَّغوه مع تفاوتِهم, حتَّى الخلفاء الأربعة - رضِيَ الله عنهم - يتفاوتون, فكلٌ لهُ ما لهُ من العلمِ والفقه, فكلُّهم فقهاء؛ علماء؛ سادة؛ خِيَار؛ فُضَلاء – رَضِيَ الله عنهم -.



 


© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة