حكم حمل الطفل الذي يضُر نفسه في الصلاة
جديد الموقع

الفتاوي

Facebook Twitter Google+ LinkedIn

الفتاويحكم حمل الطفل الذي يضُر نفسه في الصلاة

السؤال
سائلٌ يقول هل يجوز حمل الطفل في الصلاةِ كلها إذا تضرر بوضعهِ في حال الركوع والسجود لأنه يخمش وجهه بأظافره بسبب حكه شديدة؟ أو هل يجوز إمساك يده في حال الركوع والسجود حتى لا يجرح نفسه؟


المفتي :  عبد الله بن عبد الرحيم البخاري التاريخ : 2016-12-03 المشاهدات : 466

الجواب :

لا حرج كما فعل عليه الصلاة والسلام مع من بعض أحفاده كالحسن والحسين لما دخل عليه وهو يخطب فنزل عليه الصلاة والسلام وحملهما، كذلك بعض الصحابة رضي الله عنهم حملهم أيضاً أو ارتقوا على عاتقه الشريفة وهو يصلي وهكذا، لا حرج في هذا إذا كان كما جاء في السؤال أنه يتضرر، لكن ينبغي الانتباه في حين الركوع والسجود قد تحمله أو يحملهُ ابوه وفي حال الركوع قد يسقط على رأسه يجب الانتباه قدر الاستطاعة.



وإذا أمكن ألا يصحبه معه إلى المسجد فيتركه في البيت ليريح غيرهُ ويستريح من هذا البكاء وهذا العويل وكما يقول يخمش وجه بأظافره  فقد يخمشُ وجهه ووجه غيره فلا يضر نفسه ولا يضر غيرهُ، فيتركه عند أمه فتحسن إليه في بيتهِ.



 



© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة