هل يؤخذ العلم عمن يكذب ويتلون
جديد الموقع

الفتاوي

Facebook Twitter Google+ LinkedIn

الفتاويهل يؤخذ العلم عمن يكذب ويتلون

السؤال
يقول السائل : ذكرتم في الدرس أن العالم أو طالب العلم يجب أن يكون صادقًا أمينًا في تعليمه للناس فهل إذا ثبت عندنا بالدليل والبرهان القاطع الذي لا مرية فيه أنه يكذب ويتلون كثيرًا، فهل يُطلب عنده العلم أو احذر منه جهرًا أو سرًا أو اسكت ولا أحضر دروسه ؟


المفتي :  عبد الله بن عبد الرحيم البخاري التاريخ : 2016-07-17 المشاهدات : 3139

الجواب :

أولًا: بارك الله فيكم جوابًا يقول "ذكرتم في الدرس" هذا بارك الله فيكم ليس درسًا هذا لقاء ومذاكرة هل تعليق على هذه الرسالة فليس درسًا.



وكونه أننا ذكرنا أن يكون صادقًا أمينًا في هذا المعلم وفي طالب العلم عمومًا خصال كما قال يحيى ابن معين -رحمه الله - فيما أسنده الخطيب في الجامع آلات طالب الحديث وذكر منها الصدق والأمانة، واجتناب البدع، واجتناب الكبائر، والشهرة -أي الشهرة في الطلب -.



هذه الخمس، فهذه الآلات أعني الصدق والأمانة، هذه يجب أن تكون في الطالب والمعلم، يعني أرأيت معلمًا يكذب أو معلم خائن ما يصلح.



وبناءً عليه فإذا ثبت في الحجة والبرهان كما يقول السائل أنه يكذب فهذا قد أراحنا فيه الإمام مالك رحمه الله كما ذكر هذا الباجي في التعديل والتجريح وغيرهم، أنه ذكر عن الإمام مالك رحمه الله "لا يطلب العلم عند أربعة ويطلب عما سواهم" وذكر مما ذكر "الذي يكذب في حديث الناس"، فلا تطلب العلم عند من يكذب ويكذب في حديث الناس، أرأيت إن كذب على الله أليست الجريمة أعظم؟ كذب على رسوله -عليه الصلاة والسلام- الجريمة عظيمة جدًا.



فإذا كان الإمام مالك -رحمه الله- يرى أنه لا يؤخذ العلم عن أربعة، ويؤخذ عمن سواهم وذكر منهم الذي يكذب في حديث الناس، فلا تطلب العلم عنده.



وأما أمر التحذير فهذا ليس أفراد الناس، يُراجع فيه أهل العلم إذا كان يستحق هذا أو لا، لكن إذا كان كاذبًا الناس تعرف أنه يكذب كما عرفت أنت، وكما تقول ثبت بالحجة والبرهان فقط ثبت أيضًا لغيرهم، فمن ثبت كذبه تجنبه ولا حول ولا قوة إلا بالله.



لكن أحيانًا بعض العبارات التي قد يطلقها بعض الناس محتملة لا نقول كذب ولكنها محتملة تحتمل معنى صحيحًا وتحتمل معنى فاسد، فاستفهم منه وسله عن ذلك فإن كانت لا تحتمل إلا الكذب فخلاص بارك الله فيك، وإن تاب من ذلك ورجع فالحمد لله ذلك ما كنا نبغي .

 



© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة