رجل ترك الصلاة تكاسلا ثم تاب فهل يتشهَّد بعد توبته
جديد الموقع

الفتاوي

Facebook Twitter Google+ LinkedIn

الفتاويرجل ترك الصلاة تكاسلا ثم تاب فهل يتشهَّد بعد توبته

السؤال
هذا سائل يقول رجل ترك الصلاة تكاسلاً ثم تاب فهل عليه أن يشهد بعد توبته يعني يتشهد يقصد.


المفتي :  عبد الله بن عبد الرحيم البخاري التاريخ : 2016-12-09 المشاهدات : 617

الجواب :

أنا لن أجيب عن موضوع أن يتشهد أو لا يتشهد أنا سأذكر لكم مسألة أصل هذه المسألة، مسألة حكم ترك الصلاة كسلاً يصلي ولا يصلي أحيانًا.



هذه الصلاة التي تركها وهذه الأقوال بين أهل العلم على قولين شهيرين وهو قول مشتهر عن جماعة من أهل العلم بكفر تارك الصلاة كسلاً وتهاونًا.



فعلى هذا القول من يقول بكفر تارك الصلاة تهاونًا وتكاسلاً ما الذي يلزمه إذا ما تاب؟ أن يتشهد وأن يعيد؛ لأنه ما كان خرج من الإسلام فرجع إليه، فيتشهد ويعيد الشهادة ثم يلتزم بما أمره الله.



 

القول الثاني: الذي عليه بعض أهل العلم أيضا أنه لا يقولون بكفر تارك الصلاة كسلاً وتهاوناً، هذا ليس قول المرجئة انتبه، هذا كلام من لا يعرف معنى العلم. لكن هذا قولٌ منصوصٌ عليه وذكره جماعة من أهل العلم كالزهري وغيره.



هؤلاء الذين يقولون بعدم الكفر تارك الصلاة تهاوناً وكسلاً أمرهم في هذا أعظم، فمن التزم الصلاة بعد ذلك وتاب من الترك هذه العظيمة والإثم العظيم ترك الصلاة، وبعضهم يرى أنه يستحق الحبس الطويل والجلد والتعزير، فيما لو جاء رجع فصلى يُلزمونه ما هو بالشهادة يلزمونه بأن يصلي كل الذي ترك، الصلوات التي تركها سنة سنتين ثلاثين سنة خمسين سنة يرجع يصليها، لأنها باقية في الذمة والذمة مشغولة، فهمت؟ فمثل هذا نسأل الله أن يحسن إلينا وإليه ويعينه على قضاء تلك الصلوات.





© موقع ميراث الأنبياء 2016 جميع الحقوق محفوظة