جديد الموقع

العقيدة والمنهج

الرد على من يقول لابد للسلفي أن يتابع ويعرف كل ما في الساحة

التصنيف: 
العقيدة والمنهج
وصايا ونصائح
السؤال: 

هذا سائل يقول: انتشر في بلاد الغرب خصوصًا من يقول لابد للسلفي أن يعرف وأن يتابع كل ما في الساحة، يقول لابد للسلفي أن يعرف ما يحصل في الغرب أو ما يحصل في الساحة.

الجواب: 

هكذا؟ معقول هذا يا جماعة الخير؟ الواجب على السلفي الذي لابد أن يقوم به السلفي أن يتعلم أمر دينه، هذا الذي يجب أن يقال، لابد للسلفي في الغرب ولا في الشرق في الشمال ولا في الجنوب، ولا في أي مكان أن يتعلم أمور دينه، وأن يتعبد لله بالعلم الصحيح، هذا هو الواجب، أما ما يحدث من قال أنه لابد من قال؟ من قال أنه يجب على كل أحد أن يعرف ما يجري في الساحة في كل مكان؟، هذا أمر محال، وهذا إيجاب ما ليس بواجب بل لا يجوز إيجابه، وإنما هناك بعض الناس في بعض البلدان من طلاب العلم والدعاة إلى الله من خيرة الناس أو من خيار الناس عنده من العقل والرّجحان والعلم والإدراك ما ينبغي له أحيانا وهو يدعو إلى الناس ويعلم إخوانه وأهل بلده إذا ما بلغه شيء يجري في الساحة أن يكون على معرفة بإدراك ذلك عل سبيل الانتباه حتى لا يقع فيما وقع فيه غيره، ليحذر لا لينشر ذلك، وكلٌّ بحسبه؛ فتنة في الشرق ما لك ولها في الغرب؟ قد نجَّ الله أهل الغرب منها، وهكذا يقال، أما أنه لابد! لابد! من أَوْجب هذا؟ ومن يوجب هذا؟ فيجب أن تُصحّح هذة المفاهيم الذي يقول يجب أن تعرف يعرف السلفي كل ما يجري في الساحة، هذا المسكين لو جاء شهر رمضان المبارك في بلادٍ بالأهلة وبالرؤية الشرعية وبعضهم بالمنظار وبعضهم بالتقويم؛ يا شيخ نصوم مع السعودية ولا نصوم ما أدري من، نفعل كذا ولا نفعل كذا، نمسك مع من؟ مع هؤلاء ولا مع أولئك؟، نصلي إحدى عشر ركعة ولا ثلاث وعشرين ركعة؟ نفعل كذا ولا نفعل كذا، يبدأ يسأل الذي لابد أن يعرف ما يجري في الساحة، وهو لا يعرف ما يقوم أو تقوم به عبادته هذة في مسائل ركنٍ من أركان الدين، وقل مثل هذا في مسائل الصلاة وغير ذلك صحيح؟ هذا الذي يجب أن تعرفه ويجب أن تتعلمه.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري

ما نصيحتكم لمن كرهته زوجته بعد إسلامه؟

التصنيف: 
العقيدة والمنهج
مسائل متفرقة في النكاح
السؤال: 

هذا سائل يقول : ‏أنا رجل تزوجت في الجاهلية، يعني قبل الإسلام، وولد ‏لي ولد ، وأحمد الله أن هداني ‏للإسلام - الحمد لله- ولكن زوجتي تكره ذلك، كلٌّ من لحيتي وسروالي القصير، حتى وصل الحال أنها هربت إلى أهلها، ولا تريد ‏الرجوع ‏إليّ، وتقول أكرهك، كلّمت أباها، وقال ترجع بشرط أن لا تكلمها عن الإسلام؛ فما هي النصيحة؟

الجواب: 

هذا السؤال، سؤال هذا الأخ ،هو يحمد الله أن هداه ‏للإسلام، نعم يجب أن تحمد الله على هذه النعمة؛ أن هداك الله للإسلام صباح مساء ، ولا ينفك لسانك من حمد الله وشكره، ‏وجوارحك عن شكر الله - جل وعلا- على ما أنعم به وتفضل عليك ، أن أنقذك من الكفر إلى الإسلام والحمد لله.
‏الأمر الثاني أن الزوجة تكره ذلك، يعني تكره منه الإسلام ومن ذلك بعض هذه المظاهر من إطلاق اللحية ولبس هذه السراويلات القصيرة كما يقول، وأنها هربت، وشرط عليه أبوها أنها ترجع بشرط أن لا يكلمها عن الإسلام، يعني أن لا يدعوها إلى الإسلام.
النصيحة أنا أقول -بارك الله فيك- شرط أبيها لا يلزمك، هذا الشرط ليس يلزمك، فإن رجعت؛ عرِّفها وعلّمها الإسلام أو رغبها في الإسلام بالتي هي أحسن للتي هي أقوم، ( إن منكم منفّرين) ، قد تكون أنت من أسباب نفرتها وكراهتها للإسلام، صحيح؟ وهذا موجود وكثير، فيجب أن يقوم المرء بهذه الدعوة بخُلقٍ حسن، وبطريقة حسنة، يرغبها، إن أطهرت عنادا وقد تكون هي من أصلها لا تريد الإسلام، وهو رجل صالح لم يفعل شيئا، ليس بالضرورة كل من حصل معه هذا أن يكون كذلك من المنفرين، ولكن يوجد هذا ويوجد هذا، فإذا نصحها وكرهت، وأنِفت ولم ترغب الرجوع، ولم ترغب الإسلام ولا تريد الرجوع إلى الزوج، فله الفراق، له فراقها وأن يستبدل ذلك بالذي هو خير ، من امرأة مسلمة تعينه على ذلك -بارك الله فيك- لكن كما أقول إن كان بينكما ولد وبينكما ودٌّ ومودة، أعد الكرّة مرة، لعل الله يهديها للإسلام، فإن لم تستجب فلك الفراق، والله يبدلك خيرا منها إن شاء الله.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري

فضل الإسلام على أهله، وأسباب رفع الغيث عنا

في 30 جمادى الأولى عام 1439هـ في جامع معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما بحفر الباطن، ونقلت نقلاً مباشراً عبر إذاعة موقع ميراث الأنبياء

الشيخ: 
عبد الله بن صلفيق الظفيري
التصنيف: 
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
العقيدة والمنهج
خطبة الجمعة
وصايا ونصائح
يوم الجمعة
تاريخ النشر: 
الجمعة, شباط (فبراير) 16, 2018

عنده شركة في الحج والعمرة هل يجوز أن يوكل غير سلفي في الأمور الإدارية؟

التصنيف: 
العقيدة والمنهج
المعاملات
السؤال: 

هذا يسأل يقول: أخ عنده شركة في الحج والعمرة، يسأل: هل يجوز له أن يوكِّل غير سلفي في الأمور الإدارية، وما عنده أي شأن في الأمور الدينية؟

الجواب: 

فأقول لهذا: لا تستعن بمن ليس بِسُنِّي –بارك الله فيك– في هذه المجالات، وابحث عن أخ من إخوانك من أهل السنة في هذا، فإن تيسر فعلى أقل الأحوال أن تأتي بإنسان له دُربة ودراية بالأعمال الإدارية وهو عامي لا يُعرف له انتماء حزبي ونحو ذلك، هذا أضعف الإيمان، والله أعلم.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري
الوسوم: 
المعاملات