جديد الموقع

أقرض رجلاً مالاً واشترط أن يعيدة عليه بزياده ولم يعلم أنه ربا

التصنيف: 
البيوع والمعاملات المحرمة
الربا والصرف
السؤال: 

هذا يسأل يقول: أعطيت رجلًا مبلغًا من المال ليعمل به واشترطت عليه أن يُرجع المال بزيادة عشرة في المائة- يعني على المال- وبعدها ردَّ عليَّ بنفس الاتفاق وأنا لا أعلم أن هذا العمل من الربا، والآن والحمد لله قد تبت فماذا علي؟ أرد المبلغ مع أني أكلت المال؟

الجواب: 

هذا الفعل أولًا: الذي طلبته من الأخ المستدين منك أو المقترض هو ربًا كما ذكرت في السؤال. والأمر الثاني: كونك قد تبت فالحمد لله على إحسانه وتوفقيه وامتنانه، عليك بالتوبة ونسأل الله أن تكون توبة نصوحا. الأمر الثالث تقول: ماذا علي هل أرد المبلغ مع أني أكلت المال؟ إذا تمكنت من رد هذا الذي أخذته منه بغير وجه حق فاحرص على فعله واجتهد على جمعه وإرجاعه إليه ولو على سبيل الاستدانة والاقراض ممن تثق فيه أو يمكن أن يقرض لتردّه له، إن لم تجد من يقرضك فحاول واجمع من المال ما تستطيع لإرجاعه إليه إبراءً للذمة، والله أعلى وأعلم.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري