جديد الموقع

الاصطفاف عند إدراك تكبيرة صلاة الجنازة في وسط ساحة المسجد النبوي

التصنيف: 
الصلاة على الميت
الإمامة وأحكام المساجد
صلاة الجماعة
السؤال: 

سائل يقول: بعض الطلاب بعد صلاة العشاء مباشرة يخرجون من المسجد فإذا كَبّر الإمام لصلاة الجنازة اصطفوا في ساحة المسجد حيث أدركتهم التكبيرة؛ فيمر أمامهم النساء في الصلاة؛ فما حكم الصلاة؟

الجواب: 

قد ذكرنا غير مرة، طالب العلم يجب أن يكون قدوة لغيره في أخلاقه، في أفعاله، في أقواله؛ يترك بعض ما ليس به بأس حذرًا من أن يقع مما فيه بأس احتياطا، أما مثل هذا؛ أن يصلي الطلاب أو بعضهم مباشرة ويخرجون، بل ورأيت البعض يركضون ويسارعون في الخروج، ما هذه التصرفات؟ أو أتظن أنك وحدك في المسجد النبوي؟ يوجد آلاف غيرك من عامة الناس وغيرهم ممن أراد فضل الله - جلّ وعلا -إذا ما رأى هذا الطالب الذي يحمل في يديه الكتب وغيرها يفعل مثل هذه الأفعال بل بعضهم لعله يمر من أمام من يستن أو أراد صلاة الراتبة ونحو ذلك ما هذه الأفعال؟ ما هذه الأخلاق؟ تجعل العامة أو بعض العامة يطعنون في طلبة العلم بسبب رعونة تصرّف وأنت السبب؟! هذا باصٌ ذهب، هناك باصٌ آخر موجود، فلا يحسن بك - بارك الله فيك- إن كنت ولابد على عجلٍ فصلِّ قريبًا من المخرج حتى تدرك الخروج بدل أن تضيّق على نفسك وعلى إخوانك وأن تلفت الأنظار إليك لا أن تترك تسوية الصفوف، لا أن تترك ليس معنى هذا الدعوة إلى ترك تسوية الصفوف وإقامتها بل هو الواجب؛ لكن إن كنت ولابد فاعلًا فصف في آخر ذلك الجنب الذي يكون مخرجًا لك دفعًا للقيل والقال، فاحترس - بارك الله فيك- أضف إلى ما في ذلك من الفتن التي قد تتعرض لها ويتعرض لها غيرك فانتبه وحاذر واحذر.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري