جديد الموقع

بعضهم يفهم من حديث (ناقصات عقل ودين) بإساءة الرجل للمرأة فنرجو النصيحة في ذلك؟

التصنيف: 
أحكام تخص النساء
الحديث
السؤال: 

هذا يسأل أن بعض الناس يفهم حديث النبي -عليه الصلاة والسلام- في ناقصات العقل والدين يقصد النساء يعني يفهم ذلك بإساءة الرجل إلى المرأة فنرجو منكم النصيحة في هذا الحديث.

الجواب: 

النبي -عليه الصلاة السلام- قد ذكر هذا الحديث وله سبب في مسألة الحيض، وأن المرأة يأتيها الحيض فهذا نقصان دينها، وأما ما يتعلق بالعقل فشهادتها على النصف من شهادة الرجل، لا يعني ذلك الحط من قدرها ولا إهانة الزوجة أو الأم أو الأخت أو البنت، فمن فهم هذا الفهم فهذا فهم أعوج مخالف لهدي رسول الله-صلى الله عليه وآله سلم-، أليس هو القائل -عليه الصلاة والسلام- هذا الحديث في ناقصات العقل والدين؟ أليس كذلك هو الذي قال؟ تريد أن تعرف وتفهم الحديث؛ انظر في هديه –عليه الصلاة والسلام– مع أهل بيته، هل تعامل معهم بفهم معكوس كما يفهمه بعض الناس من الإساءة والتعدي والسخرية والنيل؟! هذا فهم أعوج، هذا دليل نقص عقل الرجل، هذا الفهم دليل لنقص عقله وانحرافه عن السنة في هذا الباب، فيجب أن يعالج نفسه، وأن يتقي الله في نفسه وفي أهل بيته، فهذه المرأة التي تسيء إليها هي أمك، هل يجوز لك أن تسئ إليها؟ ﴿فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا﴾ [الإسراء: 23]، يجب أن تعامل الوالدين بأرقى أنواع المعاملة، وأن تعامل الزوجة بأرقى أنواع المعاملة، ((خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي)).

ويجب أن تعامل أهل بيتك من البنين والبنات بأرقى أنواع المعاملة؛ بالإحسان في القول واللفظ والمعاملة عمومًا.

أما أن تكون إذا دخلت البيت ارتعدت الفرائص، وكلٌّ يريد أن ينزوي عنك ويتَّقيك، هذا يدل على أنك رجل شرير -نسأل الله السلامة والعافية-، أشقى الناس بك هم أهل بيتك، فراجِع وراقب واتق الله في نفسك.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري