جديد الموقع

تجاوز الميقات وهو لابس الإحرام فماذا يفعل؟

التصنيف: 
الإحرام
السؤال: 

هذا يقول: رجل تجاوز ميقات ذو الحليفة غافلًا بمسافة أربعة كيلوات وهو متهيئ وعليه لباس الإحرام، ومن العادة أن صاحب هذه الحملة ينبه الركاب إذا حاذوا الميقات، فلم يفعل هذا الرجل؟

الجواب: 

أقول: هذا الرجل لا يخلو من حالين:

بعضهم ينوي من حين خروجه لكن يظن أن الإحرام فقط في التلفظ، فإذا كان قد عزم النية ونوى ولو لم يتلفظ يكفيه، أما إذا لبس من  الفندق أو من داره بالمدينة النبوية ثم مر بالميقات يتلفظ ولم يعقد النية فهذا لا بد له أن يرجع، فيرجع إلى الميقات والأربعة كيلو سهلة  -الحمد لله- ما يصل إلى الدوار الذي هو في نقطة التفتيش الأولى التي هي في الدائري الرابع أو الخامس لا أدري إلا ويجد الدائرة، ثم يعود إلى مسجد الميقات في ذي الحليفة وقبل أن يصل إلى مستودعات البناء يجد المخرج سهلًا على يمينه، فينزل إلى المسجد، وهذا لا يكلفه شيء، وهكذا صاحب الحافلة لا يكلفه شيء وعليه أن يرفق بالناس ولا يشق عليهم في دينهم فيرجع بهم، وحينئذ  يحرمون من الميقات، إذا ذهب عليه دم.

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي