جديد الموقع

حكم من يعاتب الناس في عدم حضورهم لدروسه

التصنيف: 
طلب العلم
السؤال: 

هذا يسأل: ما رأيكم في حضور دروس ونشرها فيمن يسأل الذين يحضرون دروسه لم لا تحضرون كأنه يمتحن الناس أو يسأل الناس لم لا تحضروا درسي ولم هكذا يعادي هذا؟

الجواب: 

والله يا أخوتاه - بارك الله فيكم- يعني هذا الأمر بلية قد جلسنا إلى أهل العلم كثير منهم مات - رحمهم الله- وبقي قلة قليلة لا يتجاوزون عدد أصابع اليد الواحدة أو أقل من عدد أصابع اليد الواحدة وما علمنا أحدًا منهم عاتب وبدأ يعادي ويوالي أنت لماذا لا تحضر أنت تحضر أنت فين أنت ما تأتي؛ ما علمنا هذا مسلكًا لأهل العلم وأهل الفضل والتُّقى والصلاح ولا يُعرف هذا حتى في سِيَر الأئمة ممن سبق اقرؤوا كتب التراجم لن تجدوا هذا، جاء في ترجمة الإمام الأوزاعي من السير أنه مات يوم أن مات وكان من أرضى أهل الأرض عند الناس؛ الإمام الأوزاعي وما يحضر مجلسه إلا ستة أو سبعة فقط، بل جاء في تراجم بعضهم إن لم تخنّي الذاكرة في ترجمة الإمام عبدالرحمن بن مهدي أنه كان إذا جلس المجلس للدرس يعني فوجد كثرة قام يخشى على نفسه من الإعجاب أو نحو هذا؛ فانتبهوا - بارك الله فيكم- هذه ليست طريقة مسلوكة عند أهل العلم لماذا لا تحضر؟ أنت احضر تعال واتصل أو ارسل هذه ليست مسلكًا لأهل العلم، جاء إلى الدرس مرحبًا ما جاء إلى الدرس عفا الله عنّا وعنه الله أعلم بنا وبه، نعم الأمراض كثيرة بعضهم قد يأتي يجد تغذية عند ذاك لا يجدها عندك يجد نَفَسًا تُغَذّيه وتشبع غرائزه لِهَوًى ونحو ذلك لا يجدها عند سنّي وهكذا يأتي يتقلب على كل حال ليس هذا مسلكًا ولا يجوز عقد الولاء والبراء لمَ لم تأتي؟ احضر لا تحضر؛ هذا من الابتداع في الدّين أعني عقد الولاء والبراء وامتحان الناس لماذا لم تحضر درسي احضر درسي فمن لم يحضر عاداه ومن حضر والاه، ولو كان مخالفًا للحق.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري