جديد الموقع

طالب علم في الجامعة يجمع الصلوات وينام كثيرا ويقول أنا مسافر فما نصيحتكم؟

التصنيف: 
أحكام قصر وجمع الصلاة
طلب العلم
السؤال: 

هذا سائل يقول: طالبٌ جديد في الجامعة الإسلامية يجمع الصلوات الظهر مع العصر مثلًا أحيانًا، ويقول أنا مسافر ما نصيحتكم وينام كثيرًا

الجواب: 

لا حول ولا قوة إلا بالله هو إذا ما جاء هذا الطالب لطلب العلم في الجامعة، وحصل أنه إن ورد وكان متعبًا أول يوم أو نحو ذلك فنام من شدة الإرهاق أو التعب ولم يتعمد التهاون، وأن جمع فقام بعد صلاة العصر جمع مع ذلك الظهر والعصر لسبب عارض لا حرج في ذلك.

أما أن يكون على هذا النسق حسب الوارد في السؤال أنه يجمع وينام كثيرًا، فلا أدري هل جاء من بلده لينام؟! كان نام بين أهله وقومه كان ينام هناك بدلا أن يأتي إلى معقل العلم وينام، ولا يحسن بطالب العلم أن يكون مقصرًا فيما افترضه الله عليه، ومن ذلك حضور الصلوات جماعة.

وهذه بلية ومصيبة تحصل من كثيرين مع الأسف أن تطلب العلم لتتقرب إلى الله بما تعلمت، وأن تفعل تلك الطاعات التي قد تكون ليست معلومة ولا معروفة لدى كثيرين؛ لأن العلم يعرِّفك ويعلمك بجملة من السنن والأمور التي قد يغفُل عنها عامة الناس، فهذا ينبغي والحالة هذه أن تسارع إلى التطبيق وإلى العمل بها، وهذا يستوجب دعوة الناس إليها وحثهم على فعلها ونحو ذلك، أما أنك تتعلم لتتملص وتتخلص من الإتيان بالواجبات أو الفرائض، وتكون من المتهاونين والتاركين للجماعات والحضور إلى الصفوف الأولى في المسجد ولقد علمتم هنا، وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق يؤتى بالرجل يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف، يقول ابن القيم -رحمه الله- "قد يتسلل إليك لص الهوى وأنت في زاوية التعبد، ثم لا يجد منك طردًا له فلا يزال بك حتى يخرجك من المسجد" طالب العلم كما قال الإمام أحمد -رحمه الله-  "طالب الحديث عندنا من يستعمل الحديث" أي يعمل به ويطبقه، ما هو طالب الحديث من يدرس الحديث فقط أو من في كلية الحديث كما يفهمه بعضهم، فليس من كان في كلية الحديث من أهل الحديث، وليس من كان في كلية الشريعة من أهل الفقه والشريعة وعلى هذا فقس، إنما طالب الحديث أو من كان من أهل الحديث من طبَّق الحديث وعمل به، ولو لم ينتسب إلى جهة من هذه الجهات وكلية من هذه الكليات التي لها مسميات حادثة.

فالواجب أن يظهر أثر طلب العلم ومسحَة العلم يجب أن تظهر ماذا على هذا الطالب، أما أن يكون متخلفًا عن الجمع أو الجماعات متهاون لحضور صلاة الجماعة، متهاونًا عن الصف الأول، متهاونًا متهاونًا سيسوقه هذا إلى أمور أعظم وأشد وأنكى، فماذا تعلمتَ؟! العلم لتترخص!! فمن تتبع الرخص تزندق انتبه واحذر من هذا.

الذي فيجب على هذا الأخ يقع منه هذا إن كان الأخُ السائل يعرفه ينصح له بالتي هي أحسن ويحثه على هذا الفعل المطلوب من حضور الجماعة، والحضور في صلاة الجماعة وغير ذلك ويتعاهده بالنصيحة لعلَّ الله -جل وعلا- أن يهديه.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري