جديد الموقع

كان يسرق قبل أن يسلم فكيف يكفر عن ذنبه؟

التصنيف: 
أحكام متفرقة
السؤال: 

هذا سائلٌ يقول: شابٌّ فرنسي أسلم قبل سنوات ويقول كنت أسرق بعض المحلات قبل الإسلام، أسرق الكتب والطعام وبعد الإسلام تكلمت مع بعضهم فسامحني وبعضهم لم أكلمه فما هو الحل؟ وكيف أكفّر عن ذنوبي؟

الجواب: 

الإسلام يجبُّ ما قبله والتوبة تجبُّ ما قبلها، فاحمد الله على أن هداك للإسلام ونجاك من الكفر نعمة عظيمة ومنّة كبرى من منن الله عليك فأري الله من نفسك خيرًا؛ هذا أولاً.
ثانيًا :كونك جئت إلى البعض وطلبت منه أن يجعلك في حِل وسامحك هذا حسنٌ وفعلٌ تؤجر عليه وجزاك الله خيرًا وثبتني الله وإياك على الإسلام والسنة حتى نلقاه.
الأمر الثالث: فيما يتعلق أن البعض لم أكلمهم إن استطعت أن تكلمهم فافعل أو أن ترسل إليهم رسالة تطلب منهم السماح فافعل، أو أن ترسل مرسول ليكلمهم فافعل إن لا تستطع لا هذا ولا هذا ولا ذاك فلا شيء عليك، وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – أن الصحابة أو بعض الصحابة – رضي الله عنهم – كانوا في جاهليتهم يتاجرون ببعض أنواع المحرّمات مثل المُسكر أو نحو ذلك، وبعضهم قد يكون جنى مالًا محرّمًا من ربًا ونحو ذلك من أنواع الأموال المحرمة اكتسابًا محرّمًا فلما أسلموا لم يطلب النبي – صلى الله عليه وسلم – منهم أن يتخلصوا من تلك الأموال وتلك البقايا، دلَّ ذلك على أن الإسلام يجبُّ ما قبله هذا باختصار كلام له نفيس – رحمه الله – مطوّل.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري