جديد الموقع

كلما رأوا رجلا في عمل صالح قالوا له إسأل الله الإخلاص

التصنيف: 
العقيدة والمنهج
السؤال: 

هذا يقول:كثرت ظاهرة بين الشباب وهي كلما يجدون الرجل في عملٍ صالح يقولون: اسأل الله الإخلاص وغيرها من العبارات، يعني إذا وجدوا شخصًا متنسّكا أو طالب علم قالوا له اسأل الإخلاص يذكرونه بالإخلاص؟ كأنه هذا هو السياق.

الجواب: 

التذكير بالإخلاص واجبٌ من الجميع، يُذكّر بعضنا بعضا بضرورة العناية بالإخلاص وتعاهده، الإخلاص لا يعني أنه تخلص في اليوم مرة، ثم تترك، يجب أن تستصحب هذا الإخلاص فيما يُقرّبك من الله من الأعمال الصالحة، ومن ذلك الأمور المباحة حتى في نومك وأكلك وقيامك وذهابك، فإن هذه من القُربات إذا ما أخلصت فيها لله - جلّ وعلا-.
الأمر الثاني: كونهم يقولون له اسأل الله الإخلاص أو يطلبون منه أن يسأل الله الإخلاص، أخشى من هذه العبارة ما أخشاه، أنهم يطعنون في إخلاصه، وفي المقابل يُزكّون أنفسهم بالإخلاص، وهل هذا الفعل - الطعن في إخلاص فلان والتلميح بإخلاصك- هل هذا من الإخلاص؟! ليس هذا من الإخلاص في شي، التذكير على وجه العموم تسأل الله - جلّ وعلا- أن يخلص لنا ولكم الأعمال، ليس بالضرورة أن تأتي ولا يجوز لك أن تأتي له تقول له كذا، تقول له كذا، تقول له كذا، لما في هذه العبارة من تزكية للنفس، وطعن في الآخرين، فابتعد واحفظ لسانك من هذا، ثم هل هذا مستعملٌ عند السلف؟! وأنهم كانوا يأتون لمن يرونه على طاعة وقربة يقولون له هكذا! يُردّدون هذا! يُذكّرون بالإخلاص، أمّا يأتون إلى كُل شخص أو إلى آحاد الناس فيفعلون معه هذا؛ لا أحفظ هذا عنهم - رضي الله عنهم-.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري