جديد الموقع

كيف الجمع بين الحرص على العلم وبين خدمة الإخوان،

التصنيف: 
طلب العلم
السؤال: 

وهذا يسأل يقول كيف الجمع بين الحرص على العلم وبين خدمة الإخوان، لأن بعض الأخوة يكثر عليه إخوانه فيخدمهم بسيارته، فينقص تحصيله للعلم؟

الجواب: 

إذا كان يخدمهم بسيارته في وقت محدود كأن جاءوا جدد، طلاب جدد أو جاءوا ضيوف لا بأس يخدمهم في وقت الحاجة وبقدر الحاجة، أما أنه يحط نفسه "سابكتو" نقل دائم أربعة وعشرين ساعة نقل ترددي هذا غير صحيح؛ لأنه إذا صار "سابِكتو" فالعلوم "سابَتكو" بالفتح ستتركه، "سابِكتو"

النتيجة "سابَتكو" العلوم ستسيبك وتتركك، فالخدمة للضيف بقدر.

ويجب التنبيه هنا معشر الأحبة يكون الضيف خفيف الظل ما يكون ثقيل طينه، وينزل على قلبك كالصخر، إذا كان خفيف الظل أحببته استرحت إليه تحب مجالسته، أما الثقيل:

إذا حل الثقيل بأرض قوم * فما للساكنين سوى الرحيل

فلابد. فأنت أيها الأخ الكريم السائل يجب عليك أن تقوم بحق إخوتك لكن لا على حساب نفسك، ما تنفع غيرك وتضر نفسك.

قم بالمهمة التي يحتاجون إليك فيها لا يجدون سواك، أو تتوقف عليك حاجتهم إليك اخدمهم ابذل لهم والله يعينك.

وأعلم أن في هذا الأجر وفيه التوفيق لك والتيسير عليك -إن شاء الله- أما أن تضيع وقتك كله نقل ترددي كما قلت لك لا، هذا غير صحيح؛ يبحثون لهم عن الذي يذهب بهم ويأتي بهم، إذا جاءوا يرافقونك للجامعة وأنت معك سيارة مثلًا أو إلى حلق العلم وأنت معك سيارة واعدهم في المكان المحدد، تمر وتأخذهم على طريقك وتمشي؛ أما أن تسيب العلم لأجلهم هذا غير صحيح.

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي