جديد الموقع

كيف نتعامل مع أخي الذي يكذب كثيرا

التصنيف: 
الأخلاق والآداب
السؤال: 

هذا سؤال عبر الموقع موقع ميراث الانبياء الشبكة هنا يقول السائل أو سائلة من الجزائر تقول شيخنا الفاضل كيف نتعامل مع أخي الذي يكذب كثيراً حتى لم نعد نثق بكلامه مع أننا نصحناه وذكرناه بالله.

الجواب: 

يعني لم ينتصح، كيف تتعاملون معه هذا أنت قد ذكرت شيئاً من الجواب.

الجواب أولاً: أنه لا يوثق بكلامه فالكاذب تسقط أخباره، وكفى بهذا عقوبة لمن يكذب، فلا يصدق ولو صدق في بعض المرات، فهذا من أشد العقوبات له.

الثاني: ما دمتم نصحتموه ولم يرجع وذكرتموه بالله جل وعلا ولم يتذكر، فالواجب أن تنصحوا للناس فيه، فإذا رأيتم من يتقبل أخباره فقولوا له لا تصدقه هذا كاذب حتى لا يبنى على أخباره، فلربما غش الناس، ولربما فتن بين الناس، ولربما أشعل الإحن بين الناس والعداوات -عياذاً بالله من ذلك-.

والواجب عليكم أن تهجروه بعدما أن زجرتموه فاهجروه لعله يتوب، وبيان توبته بأن يثبت مرات وكرات نقله ويظهر للناس صدقه فيه، وذلك باعتباره بالآخرين الذين ينقلون مثل ما ينقل فإذا صح حاله فالحمد لله، وإلا تبقون على متابعة النصيحة له ولا تسأموا وزجره عن مثل هذا الخلق السيء ونصيحة الناس وتحذيرهم منه بأنه كذاب هذا هو الواجب.

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي