جديد الموقع

ما قبلت في الماجستير وأريد أن أتواصل في طلب العلم إلى أين تنصحونني أن أذهب؟ علمًا بأن لا يوجد في بلدي مدارس إسلامية وعلماء

التصنيف: 
طلب العلم
وصايا ونصائح
السؤال: 

هذا يسأل ويقول: أنه بدأ في طلب العلم بالمدينة شاب يقول أنا بدأت في طلب العلم في المدينة وتعلمت اللغة العربية ثم درست في الكلية وأنا متخرج منها قريبًا بإذن الله، كل هذا الكلام ما فيه مشيئة، على أنه يجب أن يقول بإذن الله، وما قبلت في الماجستير وأريد أن أتواصل في طلب العلم إلى أين تنصحونني أن أذهب؟ علمًا بأن لا يوجد في بلدي مدارس إسلامية والعلماء هكذا.

الجواب: 

كونك قد طلبت العلم وبدأت في الطلب هذا والحمد لله خير ونعمة ساقها الله إليك، وكونك لم تُقبل في هذه المرحلة لا يعني أن العلم ينقطع، وقد تكلمت أيضًا لا تلهث وراء مثل هذا لا أنت ولا غيرك، ليس هذا مطلبًا أقول ليس هذا من المطالب أن تلهث وراءها إن جاءتك فالحمد لله ما جاءتك في أمان الله، ولا يقف العلم عندها.

أما أين تنصحني بالذهاب؟ فهذا الذهاب إلى بلد محدد لا أستطيع أن أنصحك هذا يخضع إلى قوانين البلدان، لو قلت لك اذهب إلى هذا البلد الفلاني ولا البلد العلاني، هذا الذهاب هنا أو هناك يحتاج إلى ماذا؟ أن يكون ذلك نظامًا أو نظاميًا لا أن يكون تسللًا وخلسة، فاذهب إلى هذه المناطق التي يعرف فيها أنه يقوم عليها جمع من أهل العلم والفضل، ولا أحدد مكانًا وليس في ذهني مكان حاليًا.

كونه لا يوجد في بلادك مدارس إسلامية كما يقول ولا علماء، طيب إذا هربت من بلدك وهذا هرب من بلده وذاك أيضًا هرب وكل يهرب من يعلم المسلمين من عامة الناس في بلدك؟!

كل يريد أن يهرب، من يعلم الناس؟! أنت تعلمت كما تقول علم الناس بقدر ما تعلمت إن كنت أهلًا للتعليم، ولا تتقحم المهلكات، وقف واعرف قدر نفسك قف عند هذه النقطة، وأعطها حقها هكذا، أما ترون أن كل من يتخرج يحاول أن يتسلل هنا وهناك؟ هل هذا طريق صحيح؟ لماذا تعلمت؟! ولماذا جالست أهل العلم؟! ولماذا أخذت العلم؟! وصلى الله على رسول الله.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري