جديد الموقع

هل يدرس الثلاثة الأصول والقواعد الأربع في بلد انتشر فيه الشرك؟ وتوجيه في مسألة وصف الكتب بالصغار

التصنيف: 
آثار السلف
الدعوة
طلب العلم
السؤال: 

هذا يسأل عن تدريس الثلاث الأصول وقواعد الأربعة في بلدةٍ الشرك فيها منتشر غاية الانتشار يقول: ويصف هذه الكتب بأنها كتب صغار؟

الجواب: 

هذه لا يقول العلماء أنها كتب صغار يقولون: كتب للمبتدئين مثلا، فيجب أن تعطيَ هذه الكتب حقها من الوصف، أما أن تجعلها محل عبارات فيها شيء من التقليل لا يصح مثل هذا، هذه كتب علم، ألَّفها إمام عالم وهو الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- يتناولها يحفظها الناس الصغار، والكبار، الذكور، والإناث، يعلمها العلماء للناس.

التعليم متفاوت، إما شرح اللفظ أولاً، وقد يتوسع في الخطوة الثانية بشرحٍ شيء فيه بسط يسير، الشرح المطول تفتيت للمعلومة وبيانٌ لمتعلقات مسائل الكتاب، فلا تقول أنه كتب صغار، أنت لا تنظر إلى عدد الورقات، أنظر إلى حجم ما فيها من علمٍ متين، حتى التكفيريون من الخوارج والقواعد وغيرهم يدرِّسون بعض متون أو يقرأون في بعض متون أئمة الإسلام أليس كذلك؟! هل شرحهم لهذه المتون وإن كانت كما تصفها صغارا، هل هي كشرح علماء السنة؟ وبيان علماء السنة؟!!

إذاً هذه الكتب إذا ما أردت أن تقرأها على الناس وفي بلدٍ مثل هذا خذهم وأقرأ المتن إذا كان ولابد لا يوجد في البلد هذا إلا أنت وبعض إخوانك وانقل لهم كلام العلماء في معنى الآية، وفي معنى القول، وفي معنى ناقل لا مدرس؛ فأنت تنقل كالذي يترجم، والله أعلم

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري