جديد الموقع

fatawa

التصنيف: 
الأخلاق والآداب
خطبة النكاح وأحكام النظر والخلوة
السؤال: 

هذا سائل يقول أنه من فرنسا أيضًا يحاول الزواج بأختٍ منذ سنوات ولكن أباها يرفض هذا الزوج بسبب لونه –هكذا قال- وأن الأخ على اتصال بالأخت بهذه البنت على الهاتف لكن لا يلتقيان في الخارج فما هي النصيحة لهذا الأخ وماذا عليه أن يفعل؟

الجواب: 

ردك أبوها اتق الله في نفسك! وليش تتصل عليها؟ ما يجوز لك أن تتصل هي أجنبية عنك, ماذا تفعل؟ لا يلتقيان في الخارج يعني المحرم فقط الالتقاء في الخارج والخلوة بها؟ تقدمت {وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ۚ } [سورة البقرة: 189].

تقدمت لخطبتها رفضك أبوها, الله أعلم سبب أنت تقول بسبب لونه قد يكون باللون ولا غير اللون, وليس بالضرورة أن يسبب لك لماذا ردك! ليس بملزوم شرعًا, إذا كان يرى ولي الأمر وهو لا يعضل ابنته, وقائم بالأمر على وجه الصحيح لا مأخذ عليه, ليس بالضرورة أن يقول أنا أردك تأتي تطرق الباب يقول لك تقدمت لخطبته قال: انظر إن شاء الله وأرد عليك,  بعد مدة قال: ما في نصيب الله يوفقك ويوفقنا.

لماذا تردني؟ من أنت لابد تسأل لماذا ترد؟ من الذي أعطاك الحق هذا؟ {لاَ تَسأَلُوا عَن أَشيَاء إِن تُبدَ لَكُم تَسُؤكُم} [سورة المائدة: 107]  قال: ما في نصيب, ما في نصيب.

سبب اللون لو قالك بسبب اللون, خلاص ما يريد أن يزوجك كما يقول! والله أعلم هو بسبب اللون ولا سبب آخر لكن جعله ذريعة.

عمومًا طرقت الباب واستأذنتهم وخطبت المرأة رفضك ولي أمرها فاتق الله في نفسك ولا تستخدم هذا الأسلوب القذر, هذا أسلوب قذر! لأن هذا يدل على ضعف في الديانة ما الوجه الشرعي أن تتواصل معها بالهاتف! اعطيني المبرر الشرعي ما هو؟ هي أخت وهو أخ فكان ماذا؟ يعني أيضًا السلفي يجوز له أن يتصل بنساء الناس؟ لأنه سلفي أخ وهي أخت ما هذه التبريرات يا رجل! حدود {تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا ۚ} [سورة البقرة: 229].

 لا تتعدى الحدود قف عندها! هذب نفسك, أدبها بأدب الشرع وألجمها بلجامه, أما أن تأتي تتواصل معها لا يلتقيان في الخارج ما بقي تفضل! سلفي تفضل تلاقيها في الخارج كمان ما باقي إلا هذا!, متى يربي المرء نفسه على الآداب الإسلامية النظيفة والشريفة هذه متى؟ ما تعرف الحدود التي تقف عندها؟ هذه عورات وهذه بيوت قد يستزلك الشيطان بلفظه, قد يستزلها الشيطان بلفظه أو لفظات, قد تكذب على أبيها, وقد تكذب أنت على أهلك وعلى أبيها أيضًا, مفاسد عظيمة –بارك الله فيك- {وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا ۚ } [سورة البقرة: 189]

 اطرق الباب واخطب الخطبة الشرعية وافقوا مرحبا ما وافقوا مع السلامة, الله يفتح عليها ويوفقها اكتب لها الخير والله ييسر لك الأمر ويعينك على زواج من تصلح لك إن شاء الله فقط, الواجب عليه أن يتقي الله وأن يتوب من هذا الفعل وألا يعود عليه وأن يندم على هذا الفعل نعم.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري