جديد الموقع

ليس كل صلح مع الكفار مبطلا للجهاد

التصنيف: 
الجهاد

أهل العلم قسموا الصلح إلى ثلاثة أنواع:

- صلح مؤقت، كصلح الحديبية كان وقته عشر سنوات.

- النوع الثاني: صلح مطلق غير مؤقت وغير مؤبد، مثل ما صالح الرسول اليهود في خيبر قال: « نُقِرُّكُمْ بِهَا عَلَى ذَلِكَ مَا شِئْنَا» ما حدد وقت زي الحديبية عشر سنوات، لا، إنما قال: وقتكم محدود بما نشاء، بما نراه، ولذلك لما أخرجهم عمر، قالوا لعمر: لِمَ تخرجنا وقد صالحنا رسول الله؟ فقال: أنا أعلم بهذا منكم، قال: « نُقِرُّكُمْ بِهَا عَلَى ذَلِكَ مَا شِئْنَا» ونحن الآن لا نشاء أن تبقوا اخرجوا، هذا اسمه صلح أيش؟ مطلق .

- الصلح الثالث: الصلح المؤبد، هذا باطل؛ لأنه يبطل الجهاد،

صلحنا مع الكفار من النوع الأول والثاني، الصلح في هيئة الأمم المتحدة من النوع الثاني، ما هو من النوع الثالث، ولا من النوع الأول، صلح مطلق، أول ما يكون للأمة الإسلامة قوة، فإنا ننبذ إليهم صلحهم على سواء (وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَىٰ سَوَاءٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ) الأنفال: ٥٨.

الشيخ: 
محمد بن عمر بازمول