جديد الموقع

حكم بيع قطع غيار بعد إدخالها للدولة بطريقة غير مشروعة

التصنيف: 
الحقوق
السؤال: 

هذا يقول تاجر في قطع الغيار للشاحنات يسأل عن حكم شراء قطع الغيار التي تدخل من خارج البلاد بالطريقة الغير قانونية والحكومة لا تسمح بذلك علماً أنه عند دخولها للبلاد تباع بطريقة عادية علناً؟

الجواب: 

أقول إذا دخلت ما عاد عرف الناس هل هذي الذي دخلت تهريباً أو غير تهريب، على كل حال علينا أن تقعّد القاعدة الأصلية في هذا ألا وهي:

ما أمر به ولاة أمر المسلمين لصالح المسلمين لصلاح المسلمين فنقول: أنه يجب في هذا أن يُطاعوا؛ لأن هذه البضائع التي تأتي تهريباً إما أن تكون مغشوشةً مقلدة، والناس لا يعرفونها لأنها لا تمر على المنافذ الرسمية التي تحدد جودتها، فالناس لا يعرفونها فيغشَّون بها فتذهب أموالهم في قطع مزيفة مزورة فهذا باب، ومحظور من المحظورات التي في الغالب بسببها تمنع الحكومات هذه البضائع المهربة تكون مقلدة مغشوشة هذا باب.

الباب الثاني أن هذه البضائع التي تكون على هذا النحو تأتي إلى البلاد يحصل بها ضرر على الباعة المسلمين الذي يبيعون المنتجات الأصلية بأثمان قد تكون مرتفعة على الناس أو يرونها مرتفعة لكنها جيدة فتأتي هذه البضائع المهربة فتضرب سوق المسلمين فأقول إن من اشترى وهو لا يعلم لا عليه، أما من كان يعلم أن هذا السوق أو هذه المنطقة لبيع المهربات والمحرمات هذه فنقول هذا يعين على الإثم والعدوان، معين لهؤلاء مشجع لهم على ممارسة التهريب هذا، والدول ما وضعت مثل هذه الشروط ومثل هذه المراقبات على المنافذ إلا حمايةً للمسلمين وحفاظاً على أموالهم، فلا ينبغي أن يتعاون مع هؤلاء، والله أعلم.

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي