جديد الموقع

هل يجوز أن يعتمر عن نفسه وعن ميت معا؟

التصنيف: 
صفة الحج والعمرة
السؤال: 

هذا يقول هل يجوز أولًا يقول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

 يقول أحسن الله إليكم.

الشيخ: وإليك.

يقول في العمرة هل يجوز للرجل أن يعتمر لنفسه ولشخصٍ ميتٍ معًا، وكيف إذا كان جائزا؟

الجواب: 

يعني تدخلون اثنين في نُسُك؟ إذا كان هذا هذا ما يصلح، إنما النُسُك عن واحد.

أما إذا أردت بــــ(معًا) يعني في الوقت الذي جئت فيه، فتعتمر عن نفسك أولًا، ثم بعد مدة بعد عشرة أيام، خمسة عشر يوم وأنت بمكة تريد أن تعتمر عن هذا الميت، تخرج إلى الحِل، وتُحرِم فتذهب مثلًا إلى أقرب نقطة من نقاط الحِل في الجهات الأربع، أقرب نقطة من الحِل إلى الحرم هي التنعيم الذي يسميه اليوم مسجد عائشة هو التنعيم المكان اسمه من حيث الوضع، المكان نفسه الأرض هي التنعيم وأما مسجد عائشة لأن عائشة أحرمت منه فبُني المسجد وسُمي المسجد مسجد عائشة، أما الموقع المكان فاسمه التنعيم، فأقرب شيء من الحِلِ إلى الحرم من جهات مكة الأربع كلها الشرق والغرب والجنوب والشمال أقرب نقطة من مابين الحِل إلى الحرم هي الناحية الشمالية وهي التنعيم، فإذا ذهبت إلى التنعيم الذي يُسمى بمسجد عائشة وأحرمت منه لأنه حِل فتدخل إلى الحرم إلى مكة جاز لك أن تعتمر عن هذا الميت، إذا كان هذا هو السؤال فقد أجبنا، وإذا كانت الصورة الأولى فقد أجبنا,

ولا فرق بين ذلك بين النساء والرجال تعتمر عن أمها ويعتمر هو عن أبيه، أو تعتمر هي عن أبيها وهو يعتمر عن أمه، لا فرق في ذلك بين النساء والرجال، فالمرأة يجوز لها أن تعتمر عن الرجل وتحج عنه، والرجل يجوز له أن يعتمر عن المرأة وأن يحج عنها، لحديث المرأة التي قالت للنبي -صلى الله عليه وسلم- (يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ فَرِيضَةَ اللهِ عَلَى عِبَادِهِ فِي الْحَجِّ، أَدْرَكَتْ أَبِي شَيْخًا كَبِيرًا لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَثْبُتَ عَلَى الرَّاحِلَةِ، أَفَأَحُجُّ عَنْهُ؟ قَالَ: «نَعَمْ»).

فيجوز للمرأة أن تحج عن الرجل وللرجل أن يحج عن المرأة، فالذكر عن الانثى جائز، والانثى عن الذكر جائز، ولله الحمد.

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي