جديد الموقع

888175

السؤال: 

بارك الله فيكم, هذا سؤال من المغرب، يقول السائل: عندما ننكر علي الخارجين في المظاهرات ونبين لهم أنها من الخروج علي ولي الأمر يقولون: نحن لم نبايعه فلا يحرم الخروج عليه, فكيف نجيب عن هذه الشبهه؟

الجواب: 

أولاً: للفقير محدثكم الذي يقول كثيراً ويشهد الله ومن حضرني وإياكم من ملائكته الكرام, ويشهدكم أني لستُ مرجع الأمه, ولستُ بالعلامه ولا بالذي ترزءُ الامه بفقده, ولا بالذي له القول الفصل في الأمه، لكن ولله الحمد انا من عوام طلاب العلم الذين يتحرون الدليل فيما يقولون ويعملون ويفتون به, أقول أولاً لنا محاضره أُذيعت من موقع ميراث الأنبياء, عنوانها

(التنبيهات بالكشف عن حقيقه المظاهرات) فصلت فيها تفصيلاً أرجو أن ينتفع به كل طالب حق, من المسلمين والمسلمات, وأرى أن الإحاله إلي ذالكم العنوان وذالكم الموضوع تُغني عن إعادته هنا , لأن تفصيله يطول.

وثانياً: البيعه بيعتان, بيعه المشافهه, بالكلام مع مصافحه ولي الامر أو من ينيبه, وهذه فرض كفايه, إذا قام بها البعض، إذا قام بها أهل الحل والعقد, ومن تيسر معهم من المسلمين لزمت البقيه,
الثاني: بيعه اعتقاد, اعتقاد أن هذا حاكمٌ, شرعي للقُطر, وهذه فرض عين, الاولى فرض كفايه وهذه فرض عين , فأنتم إن لم تبايعوا ولي الأمر مشافهه ولكن يجب عليكم اعتقاد شرعيه ولايته, لقوله صلى الله عليه وسلم :[ما من أمرئ - أو قال مسلم - يبيت ليله أو ليلتين وليس في عنقه بيعه فمات فميتته جاهليه ]

فأحذروا الجاهليه يا أهل الإسلام, من المسلمين والمسلمات، وإياكم وزخرف القول ولبس الحق بالباطل الذي تذيعه وتشيعه وتنشره أتباع الجماعات الدعويه الحديثه, التي كلها ضاله مضله, وعليكم بهدي السلف الصالح, وإن قال قائل :هذا الحاكم جاء عن طريق الانتخاب وليس نحن من المنتخبين, أو جاء عن طريق الغَلَبه أو عن طريق الوراثه, قلنا كل ذلك ولايته شرعيه, بأي وجه علا علينا مسلمُ منا, وجب له علينا السمع والطاعه في غير معصيه الله في حال العسر واليسر, والمنشط والمكره والأثره, وهذا الأمر فصلته ولله الحمد بما استطعت فهمه من كتاب ربي وسنة نبيي صلى الله عليه وسلم, وآثار السلف الصالح في محاضره نُشرت في سحاب قبل أشهرعن طريق اللقاءات القطريه وموضوعها هكذا:  (إتحاف البشر بمكان ولي الأمر وفق الكتاب وصحيح الأثر) ، فليراجعها من شاء , وأبشركم أن هذه ستطبع مع سابقتها إن شاء الله تعالى , نعم.

الشيخ: 
عبيد بن عبد الله الجابري