جديد الموقع

8881799

السؤال: 

جزاك الله خير شيخنا، وهذا السؤال الثالث؛

يقول السائل من الجزائر: كنت في مكة وأحرمتُ منها للحج, وسؤالي هو أنِّي يوم التَّرويةِ قدَّمتُ السعيَّ على المناسك كُلِّها؛ فهل عليَّ من شيء؟

الجواب: 

الذي أعرفه من سُنَّة النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّ أعمال يوم النَّحر التي هيَ الحلق، والرميَّ، والطَّواف، والسعيَّ تكون في يوم النَّحر، وترتيبها أفضل، لكنه - صلَّى الله عليه وسلَّم- عن تقديم بعض هذه الأمور, فقال رجلٌ: ((يَا رسول الله؛ حَلقت قبل أن أرمي، قال: ارمِ ولا حَرَجْ، قال آخر: يا رسول الله نحرتُ قَبْل أن أحلِقْ، قال: افعل ولا حرج))قَالَ عبد الله بن عمرو – رضي الله عنهما-: ((فَمَا رَأَيْتُهُ سُئِلَ يَوْمَئِذٍ عَنْ شَيْءٍ إِلَّا قَالَ افْعَلْ وَلَا حَرَجَ)).

ولم أعلم أن أحدًا سعى يوم التروية كما صنعت، لأن يوم التروية من الأعمال المذكورة في قوله تعالى: ﴿وَاذْكُرُوا اللَّـهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ﴾ هي يوم النَّحر، وأيام مِنَى الثلاث، لكن أرجو أنه لا شيءَ عليك لأنك فعلت هذا عن جهل.

الشيخ: 
عبيد بن عبد الله الجابري