جديد الموقع

8881988

السؤال: 

هذا يسأل يقول: إذا لم يوازي الحجر وكان في جهة الباب؛ فما الحكم؟

الجواب: 

إذا كان إلى جهة الباب كُلّه فهذا نص في الشوط، لابُد أن يأتي بشوط آخر، أمَّا إذا كان شيء منه يسير من جهة الباب وغالب جسمه إلى هذا، فكما ذكر شيخ الإسلام - رحمه الله - هذا الشيء اليسير لا يضر.

وأمَّا إن كان زيادة من جهة الركن اليماني أيضًا فهذا لا يضر، بل طوافه صحيح لأنه قد جاءَ بالشوطِ وزيادة.

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي