جديد الموقع

8883265

السؤال: 

قال: ما حكم الذبيحة التي ذُبحت في مكانٍ يُذبح فيه لغير الله؟

الجواب: 

هذا معروف في كتاب التوحيد، باب [لا يُذبح في مكانٍ يُذبح فيهِ لغير الله]، والحديث حديث الذي نذر أن ينحر إبلًا ببوانا، قال الرسول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ((هَلْ كَانَ فِيهَا وَثَنٌ مِنْ أَوْثَانِ الْجَاهِلِيَّةِ يُعْبَدُ قَالُوا لَا قَالَ هَلْ كَانَ فِيهَا عِيدٌ مِنْ أَعْيَادِهِمْ قَالُوا لَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْفِ بِنَذْرِكَ))، هذا السؤال يدلُّ على أنَّه لو كان فيها أحد هذين الأمرين الجاهلييْن لمنعه النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وإِلَّا لكانَ الاستفصال لغوًا، والشرعُ منزَّهٌ عن اللغو، فالذبيحة هنا خطأ ولا يجوزُ أكلُ لحمها إن كان يعلم - قَصَدَ ذلك -، أمَّا إن كان لا يعلم إِلَّا بعد ذبحها فلا بأْسَ عليه - إن شاء الله تعالى -. نعم.

الشيخ: 
عبيد بن عبد الله الجابري