جديد الموقع

8883427

السؤال: 

وهذا يسأل: ما الدَّليل على أنَّ من جامع بعد التَّحلل الأَوَّل حجَّهُ صحيح وإحرامهُ فاسد؟

الجواب: 

 الذي تقدَّم معنا وذلك لأَنَّهُ قد وقفَ بعرفة وباتَ بالمُزدلفة ورَمَى وحَلَقَ فحَصَلَ لهُ التَّحلُّل الأَوَّل وهذا التحلُّل الأَوَّل بهِ صَحَّ الحجُّ وبَقِيَ جُزءٌ مِنَ الإِحرام، فالآن جازَ له لبس المخيط وجازَ لهُ مس الطِّيب فلَبِس مَخيطًا ومسَّ طِيبًا ولا حَرَجَ عليهِ في ذلك فقد خَرَجَ مِن الإِحرامِ في الصّورة؛ خلَعَ ثيابَ إِحرَامِهِ وإِن كانَ بقيَ عليهِ بعضٌ من ذلك أَلَا وهُو الطَّواف بالبيت، فلمَّا كانَ كذلك فارقَ من وقفَ بعرفة ووطِئَ قبلَ أَن يحلقَ ويَرمي إِذ هذا لم يَتِم حَجُّه فحينَئِذٍ ذاكَ حجُّهُ فاسد وهذا حجُّه صحيحٌ، والدَّليلُ عليه ما تقدَّم ممَّا ذكرناه مِنَ الأدلةِ في حينِه والقياس.

 

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي