جديد الموقع

8883533

السؤال: 

يقول السائل: أحسن الله إليكم وبارك فيكم وفي علمكم وحفظكم الله، يقول: كيف يكون التعامل مع من يقول بأَنَّه على عقيدةِ أهل السُّنة وعلى منهج الاخوان؟ وهل يصحُّ هذا التفريق بين العقيدة والمنهج؟

الجواب: 

هذا كَذِب، هذا قول من الزور والمنكر، العقيدة والمنهج متلازمان لا ينفكُّ أحدهما عن الآخر، فالعقيدة هي ما يُوافق الكتابَ والسُّنة، وقلبًا بأَنَّ كل ما جاء في الكتاب والسُّنة حقٌّ على حقيقته؛ ما أَدْرَكَهُ الإنسان من ذلك وما لم يُدركه، والمنهج طريقُ الدعوةِ إلى اللهِ - سبحانه وتعالى - فالخوارج لمَّا اختلَّ منهجهم اختلَّت عقيدتهم، فاستحلُّوا دماءَ المسلمين وأعراضَهم. نعم.

 

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي