جديد الموقع

88838

السؤال: 

سائل يقول: إنه شاب كثير الوساوس في العقيدة وكثير الشك في العديد من المسائل إلى درجة إنه لو تكلم أحد المبتدعة أو الكفار في شيء تأثر بذلك ويبقى الشيطان يوسوس له ويشككه في مُسلَّمات الأمور لأنه نشأ في بيئةٍ غريبة وتأثر بالفلسفة والمنطق ولم يتعلم مسائل العقيدة تعلماً صحيحا، فيرجوا منكم توجيه النصيحة له؟ وجزاكم الله خيرا.

الجواب: 

أولا: أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفيك ، أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفيك ، أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفيك ، أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفيك ، أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفيك ، أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفيك.

وثانياً: أوصيك يا بُني بالدعاء سؤال ربك – جل وعلا – سؤال ربك – عز وجل - أن يشفيك من هذه الوساوس في الأوقات الفاضلة بين الآذان والإقامة ، بين التشهد والسلام ، في آخر ساعة من عصر يوم الجمعة ، وهكذا في وقت المطر ، وقت نزول المطر ، فاجتهد.

وثالثاً: الزم من تثق بدينه وأمانته.

ورابعاً: إذا أحسست بشيء من هذا فقف ثم استعذ بالله من الشيطان الرجيم ، استعذ عدة مرات ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، وإن حدث لك في صلاتك ، فأنفث عن يسارك وقل أعوذ بالله منك ثلاث مرات.

الشيخ: 
عبيد بن عبد الله الجابري