جديد الموقع

88842

السؤال: 

بارك الله فيكم ونفع الله بعلمكم، هذه بعض الأسئلة وردت إلى فضيلتكم عن طريق موقع ميراث الأنبياء:

سائل يقول قرر أطباء إجراء عمليه في العينين لإمرأة لأنها أصيبت بمرض يسمى القرنية المخرُوطية وهذا المرض يساعد على ضعف الرؤية حتى تنخفض تماماً والعملية تكون بواسطة زرع قرنية من مُتوفى إلى العين المصابة بالمرض فهل هذ جائز؟

الجواب: 

هذه القرنيه وغيرها من الأعضاء لا يمكن الوصول إليها إلا بأحد شيئين :

إما:  إذن صاحبها بنزعها منه لغيره إذا حضرته الوفاه ، أو إذا تُوفي ولها طريقه أنا أجهلها وهذا لا يملكه حتى يتبرع بها ليست مُلكً له ، وقد عرفنا بعض المُهوسين المساكين  من تبرع بأعضائه في حياته قال إذا مُت هي تبرع صدقة عني ، هو لايملكها حتى  يتبرع بها .

الثاني: عن طريق الورثة وهذا يقولون في حال الموت الدماغي ، فنقول هو لم يمت ونسألهم هذه الأسئلة هل تقسمون ماله بين ورثته للذكر مثل حظ الأنثيين ، وإن قلتم ميؤس من حياته نقول هل تُزوجون إمرأته ؟ تتربص أربعة أشهر ثم تزوجونها الجواب على ذلك كله لا ، إذاً أنتم لا تملكون شيئاً من هذا حتى أنتم لا تملكونه ولهذا في الحقيقة أنا أرى المنع ، وإن وجد غيري هذا بينه وبين ذاك الذي يجده ، لكن أنا أرى المنع لما ذكرت من الأسباب وهذا عام في الكلى والكبد وغيرها .

الشيخ: 
عبيد بن عبد الله الجابري