جديد الموقع

أساس دعوة الرسل-عليهم السلام-

تاريخ النشر: 
السبت, كانون الثاني (يناير) 9, 2016

الله -سبحانه و تعالى- بعث جميع الرسل- عليهم الصلاة و السلام- لدعوة الناس إلى التوحيد و إلزامهم به و نهيهم عن الشرك وزجرهم عنه وبيان مخاطره وأنه ذنب لا يُغفَر،

 

(وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ ۚ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُواكَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) النحل: ٣٦

هذه دعوة كل رسول: (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ ۚفَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) النحل: ٣٦  وتوحيد الله والنهي عن الشرك و اجتناب الطاغوت.

(وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ) الأنبياء: ٢٥ التوحيد أمرٌ عظيم هو أصل جميع الأعمال الصالحة ولا تقبل هذه الأعمال إلا على أساسه، لو يعمل الإنسان ما عمل وهو مشرك بالله  لا يُقبل منه ولو أنفق من طيبات الذهب، (  وَقَدِمْنَا إِلَىٰ مَا عَمِلُوامِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا)   الفرقان: ٢٣.

الشيخ: 
ربيع بن هادي عمير المدخلي