جديد الموقع

أقسام النفاق

تاريخ النشر: 
الأحد, كانون الثاني (يناير) 10, 2016

أن النفاق على قسمين:  

·  نفاق اعتقادي وهذا الذي يخرج من الملة: كنفاق المنافقين الذين ذكرهم الله - عز وجل - في القرآن وبين صفاتهم في سورة البقرة وفي سورة التوبة وفي سورة إذا جاءك المنافقون هؤلاء أصحاب النفاق الاعتقادي المخرج من الملة.                             

·  والنوع الثاني يسمى نفاق عملي: والنفاق العملي هو من الآثام الكبار ولكن لا يخرج صاحبه من الملة ولكنه ينقص به الإيمان ويكون صاحبه مستحقًا للعقوبة.

 

وفي قوله: ((أَرْبَعٌ مَنْ كنَّ فِيهِ كَانَ مُنافِقًا خَالِصًا)) أي نفاقا عمليًا لا نفاقًا اعتقاديًا، ومن كانت فيه خصلة من النفاق من كان فيه خصلة منها فهو منافق نفاقًا عمليًا حتى يدعها ((إِذا اؤْتُمِنَ خَانَ)) الخائن  في الأمانة مرتكب جريمة ويعتبر منافقًا نفاقًا عمليًا إلا إنه لا يكفر بذلك ولا يخرج من إسلامه إذا كان مسلما و((إِذا حَدَّثَ كَذَب)) سواء في أمر الدين أو الدنيا فالكذب محرمٌ بنص الكتاب والسنّة،

والغدر في العهد نفاق عملي ومن الجرائم ولكنَّه لا يُخرجُ صاحبه من ملّة الإسلام، والفُجور في الخصومة الذي هو الكَذب وشهادة الزّور والتلبِيس في الدّعوة والإجابة من النِّفَاق العملي الذي يأثم صاحبه ولكنّه لا يخرج من ملّة الإسلام بل هو على خطر،

وهكذا خُلفُ الوعد من وعد فأخلف قاصدًا متعمِّدًا لا عُذر له وقع في خِصلة من خِصال النِّفاق العملي، فهذه من العَلامَات علامَات النِّفاق العمَلي على المُسلمين والمُسلمات أن يحذروا منها جميعا، نعم.

الشيخ: 
زيد بن محمد المدخلي