جديد الموقع

أول من بنى البيت الحرام

تاريخ النشر: 
الاثنين, كانون الثاني (يناير) 11, 2016

العلماء في كتبهم يذكرون أن أول من بنى البيت هم الملائكة وشاركهم آدم وشيت وهذا لا دليل عليه ولا مستند ، القصة التي حصلت أن الله - عز وجل - أمر نبيه إبراهيم - عليه السلام - أن يبني البيت وجاء إلى إسماعيل وأخبره بالخبر وقال له إن الله قد أمرني أن أبني هاهنا بيتا يعني في مكة لأن إسماعيل كان يسكن هناك في مكة وجاءت قبيلة جرهم وعاشت مع إسماعيل وأمه هاجر ثم شب إسماعيل وتزوج من هذه القبيلة وعاش معهم فجاء أبوه والتقى به، ثم قال له بعد أن جلس معه وسلم على أبيه كما يسلم الوالد على ولده ويسلم الولد على والده،

فقال له: يا إسماعيل إن الله أمرني بأمر.

قال له إسماعيل: فاصنع ما أمرك ربك.

قال:وتعينني على ذلك ؟ يعني هل ستفعل معي وتصنع معي؟

قال: وأعينك على هذا.

قال: إن الله أمرني أن أبني هاهنا بيتا وأشار إلى مكان قد كان فيه شيء من القواعد وشيء من الشيء المرتفع كما جاء في بعض الروايات أن القواعد التي رفعها إبراهيم كانت قبل ذلك هذه الرواية التي جاءت عند أحمد قال القواعد التي رفعها إبراهيم كانت قبل ذلك ،

استدل به بعض أهل العلم على أن البناء كان موجودًا وكانت القواعد موجودة لكن جاء إبراهيم - عليه السلام - ورفع هذه القواعد كما جاء في الآية ﴿وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ﴾ قالوا فإبراهيم إنما جاء يدل على أن البيت كان قد بني من قبل وهُدم فجاء إبراهيم - عليه السلام - يؤكد هذا ويبني.

 قال بعض العلماء ومنهم ابن كثير وغيره بل أول من بنى البيت هو إبراهيم - عليه السلام - فالشاهد أنهم بنوا هذا البيت إبراهيم ومعه إسماعيل - عليهما السلام - وهم يقولون عند ارتفاع البناء كان إسماعيل يأتي بالحجارة وإبراهيم هو الذي يبني فكان إذا ارتفع البناء جاءوا بالحجر فوضعوه فكانوا يقولون ﴿ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾ فجعلا يبنيان حتى يدورا حول البيت وهما يقولان ﴿ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾

الشيخ: 
عرفات بن حسن المحمدي