جديد الموقع

الإكثار من الذكر في أيام الحج

تاريخ النشر: 
السبت, كانون الثاني (يناير) 9, 2016
  • وأكثِروا من ذكر الله في هذا الشهر الحرام وفي العشر هذه، عشر ذي الحجة فإنّ فيها من أفضل الأعمال، أفضل من الجهاد

    « مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ يَعْنِي الْعَشْرَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ »، يعني فضل عظيم، فيجب احترامها، والإكثار من ذِكر الله فيها -بارك الله فيكم-، والتقرب إلى الله بأصناف الأعمال الصالحة، من الصدقة، والبر، والإحسان، والذِّكر، وتلاوة القرآن، وطلب العلم الصحيح وهكذا، فأنتم في البلد الحرام، وفي الشهر الحرام، وفي هذه العشر الأوائل- بارك الله فيك- الأعمال فيها أفضل الأعمال، وأكثروا من التلبية -بارك الله فيك-  والتسبيح، والتحميد، والذكر-بارك الله فيكم- .

الشيخ: 
خالد بن ضحوي الظفيري