جديد الموقع

الجمع بين حديثين في مغفرة ذنب الحاج

تاريخ النشر: 
الأحد, كانون الثاني (يناير) 10, 2016

التوفيق بين قول الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم: ((مَنْ حَجَّ هَذَا الْبَيْتَ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ مِنْ ذُنُوبِهِ كيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ)), وقوله ((غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)).

 

لا تناقض ولا تعارض، بينَ لفظِ ((غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)) و((رَجَعَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ)) يعني خرج مغفورًا له، شبَّهَهُ بالطِّفل الذي وُلِد، ((رَجَعَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ))، يعني لا إثم عليه، فهذا مثلهُ قوله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)) يعني خرج خاليًا من الذنوب.

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي