جديد الموقع

الحذر كل الحذر من الحلف بغير الله ولو صادقًا

تاريخ النشر: 
السبت, كانون الثاني (يناير) 9, 2016

 الحذر من الشرك بكل أصنافه وأنواعه, صغيره وكبيره فإن أدنى, أدنى, أدنى شيءٍ من الشرك أكبر من كبائر الذنوب؛لأنه قال عبد الله بن مسعود :"لأن أحلف بالله كاذبا أحبُّ إليَّ من أن أحلف بغير الله صادقًا "

لأن الحلف بغير الله كذبًا من الكبائر ولكنه أهون من أدنى الشرك, يعني الحلف بغير الله من الشر ك الأصغر إذا لم يقصد تعظيم المحلوف به, أما إذا قصد التعظيم له فهذا يدخل في الشرك الكبر,

فحذاري حذاري من هذا الشرك وهو أخفى في هذه الأمة من دبيب النمل ,فليتفقد الإنسان نفسه في كلامه و تفكيره وكذلك في مقاصده وفي كل شيء يتحرز من الشرك هذا الخفيَّ ويحذر منه.

 

الشيخ: 
ربيع بن هادي عمير المدخلي