جديد الموقع

الحكمة من نزول القرآن مفرقًا

تاريخ النشر: 
الخميس, أيلول (سبتمبر) 15, 2016

ومن الحِكم في أن القرآن ينزل مفرقًا لأنه يحصل شيء من النسخ ما نغير من حكم آية فنبدله أو نتركهُ كما قال الله: ﴿مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّـهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾]البقرة:[106, يعني ما نغير من حكم في آيةِ فنبدل هذا الحكم أو نتركه فلا نبدله، سيأتيك ما هو خير، نأتي بخير لكم أيها المؤمنون، حكمًا منها أو مثل حُكمها سواء كان في الخفة أو في الثقل أو في الثواب أو في الأجر فهذه خاصية ليست في سائر الكتب.

ولهذا كان اليهود ينكرون النسخ، والسر في ذلك أن سائر الكتب نزلت دفعةً واحدة فلا يُتصور فيها الناسخ والمنسوخ، إنما يُتصور الناسخ والمنسوخ إذا نزل القرآن منجمًا، ونزل القرآن مُفرقًا؛ هنا يتصور وجود الناسخ والمنسوخ.

الشيخ: 
عرفات بن حسن المحمدي