جديد الموقع

المسلم حريص على سلامة نفسه من الوقوع فيما يغضب الله

تاريخ النشر: 
الثلاثاء, كانون الثاني (يناير) 5, 2016

وإذا كان النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- قد أرشد الشَّباب خاصة وغير الشَّباب من عموم المسلمين إلى غضِّ البصر من أجل الوقاية من الوقوع في الفتنة، فإنَّ هذا فيه تنبيه على ترك الوسائل الأخرى التي قد تدعو إلى الوقوع في الفاحشة من الخلوة، أو سفر المرأة من غير محرم، أو مصافحة المرأة الأجنبية، ونحو ذلك من وسائل الوقوع في الفتنة، وغضّ البصر لا شكَّ أنَّه واحد من هذه الطُّرق التي، أو إطلاق البصر هذه الطُّرق التي قد تؤدِّي إلى الفاحشة من جملة أسباب ووسائل أخرى، فعلى المسلم الحريص على سلامة نفسه من الوقوع فيما يغضب الله -عزَّ وجل- أن يستند كل الوسائل التي تؤدِّي به إلى الوقوع فيما حرم الله -عزَّ وجل عليه- ولا سيما من الأسباب المؤدِّية إلى الوقوع في فاحشة الزنا -أعاذنا الله وإياكم منها-.

الشيخ: 
علي بن يحيى الحدادي