جديد الموقع

تحقيق السعادة الدنيوية والأخروية

تاريخ النشر: 
الأحد, كانون الثاني (يناير) 10, 2016

قال الشيخ عبد المجيد جمعه حفظه الله:

حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه : ((وَعَظَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَوْعِظَةً بَلِيغَةً)) يعتبر قاعدة عظيمة وأصلًا مهما من أصول هذه الدعوة، بل هو المحك والميزان الذي توزن به هذه المناهج المتباينة، حيث أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى سعادة العبد في الدارين في الدنيا، والآخرة.

 

أما سعادته في الدنيا: فبطاعة ولاة الأمور لأنها سبب في استتباب الأمن وظهور الرخاء والأمن من الفتن ما ظهر منها وما بطن من تأمل في العالم الإسلامي وما أصابه من هنات ونكبات يدرك جليا أن سبب هذه الفتن هو إضاعة هذا الأصل حيث تعجل قوم بإزالة المنكر، فوقعوا في منكر أشد منه وقاعدة الشريعة في مصادرها ومواردها أنه إذا اجتمعت المصالح والمفاسد فدرء المفاسد أولى من جلب المصالح.

وأما السعادة الأخروية: ففي قوله صلى الله عليه وسلم: ((اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْتَ)) فتقوى الله عز وجل كفيلة بتحقيق السعادة الأخروية، وطاعة ولاة الأمور كفيل بتحقيق السعادة الدنيوية.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري
عبد الله بن محمد النجمي
عبد الله بن صلفيق الظفيري