جديد الموقع

حكم غسل اليدين قبل الطعام وبعده

تاريخ النشر: 
الأحد, كانون اﻷول (ديسمبر) 27, 2015

قال ابن بطة رحمه الله "وَأَمَرَ بِغَسْلِ اَلْيَدِ قَبْلَ اَلطَّعَامِ وَبَعْدَهُ".

التعليق 

وهذا وردت فيه أحاديث لكنَّها ضعيفة، غسل اليد قبل الطَّعام وبعده، إذا لم تكن هناك حاجة منقذر قبل أن تأكل، أو ما يوجب الغسل بعد أن تأكل، أما إذا كان الأكل خفيفًا ونحو ذلك، فهذاحقيقةً لم يستحبّه الناس أهل العلم، أصحاب رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ومن بعدهم .

والأحاديث الواردة في هذا ضعيفةٌ - كما قلنا -، فمن ذلك حديث سلمان رضي الله عنه  عنالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: (( بَرَكَةُ الطَّعَامِ الْوُضُوءُ قَبْلَهُ وَبَعْدَهُ)). يعني: الغسل، يعني أنتغسل يديك قبل الطعام وتغسلها بعده، فسماه وضوءًا، والمراد به الغسل، (( بَرَكَةُ الطَّعَامِ الْوُضُوءُ قَبْلَهُ وَبَعْدَهُ)). وهذا خرَّجه الإمام أحمد، وأبو داود، والترمذيُّ،وضعَّفوه جميعًا، ضعَّفه أحمدوضعَّفه أبو داود، وضعَّفه التِّرمذي.

 وللسَّلف رحمهم الله تعالى في هذا قولان:-

·  ذهبت طائفة منهم: إلى أنه يستحب غسل اليدين قبل الطعام .

·  وذهبت طائفة أخرى: إلى أنه لا يستحب .

 

والقولان كلاهما في مذهب أحمد، كما ذكر ذلك ابن القيِّم رحمه الله تعالى في"تهذيب سنن أبيداود"، والصَّحيح: أنه لا يُستحب قبل ولا بعد، إلَّا أن يوجد ما يوجب من أذًى قبل أن يأكلفيغسل يديه لتطيبهما، ليأكل بيدين نظيفتين، أو أذًى بينًا لا يزول إلَّا بالغسل، كما هو حالالإدامات الآن من صُفرةٍ وحمرةٍ ومرقٍ أحمر، ونحو ذلك، مما لا يزول باليد إلا بالغسل، فلا بدَّمن ذلك، فلو أكل بملعقة لا يستحب له أن يغسل يكفي أن ينشف ويمشي .

وقد نقل ابن وهبٍ قال: سمعت مالكًا وسُئِل - رحمه الله تعالى - عن وضوء اليدين قبل الأكل؟فقال:" إني لأكره ذلك"، الإمام مالك يقوله، فسُئِلَ - رحمه الله - عن السبب؟ فتبين لنا السببالذي من أجله كره السلف هذا، فقيل له - رحمه الله -: أترى أنه من صنع الأعاجم؟ قال:"نعم". وأحمد كره ذلك، سُئِلَ عنه؟ قال: "إنه من زيِّ الأعاجم"، يعني: من شعار العجم، العربما كانوا يعرفونه، فالطعام عند العرب يا ناس! كان خفيفًا ما هو مثل طعامنا اليوم، ثريد، خبزٌولبن، خبزٌ ولحم شي، ونحو ذلك، أما هذه النعم التي عندنا اليوم؛ حلو بعد حامض، وحار بعدبارد، كما قال الحسن - رحمه الله -: "وإذا تجشأ الواحد قال بملىء فيه: يا غلام! أحضر ليهاضومًا" يعني: ما يريد يتخفف، يزيد عليه، يخفف الأكلة بأكل، والشراب بشراب، فكان أكلالعرب خفيفًا، ما كان مثل الناس اليوم، فلهذا ما يوجد عندهم ما يوجب الغسل.

فالشَّاهد: أن هذا إنما كان من فعل أصحاب التَّرفُّه والدعة، وأهل التَّرف من الأعاجم وغيرهم.والأحاديث الواردة في هذا لا تثبت .

وقالَ أيضًا رحمه الله "إِنَّهُ يَنْفِي اَلْفَقْرَ" يعني: غسل اليد، قبل الطعام وبعده النبي صلى الله عليهوسلم قال فيه: ((إِنَّهُ يَنْفِي اَلْفَقْرَ)). وهذا في الحقيقة ورد في حديثٍ لا يثبت، ضعيفٌ جدًّا، وهوحديث ابن عبَّاسٍ رضي الله عنهما، الحديث فيه ضعيفٌ جدًّا، حيث جاء عن ابن عبَّاسٍ رضي اللهعنهما ((الْوُضُوءُ قَبْلَ الطَّعَامِ وَبَعْدَهُ مِمَّا يَنْفِي الْفَقْرَ، وَهُوَ مِنْ سُنَنِ الْمُرْسَلِينَ))، وهذا عند الطَّبرانيفي"الأوسط"، وذكره الهيثميُّ في" مجمع الزَّوائد" وقال فيه نهشل بن سعيدٍ، وهو متروكٌ، وهذافي "مجمع الزوائد" في المجلد الخامس.

فالشَّاهد: هذا الحديث الذي أشار إليه المصنِّف ضعيفٌ جدًّا، لا يثبت.

وقال أيضًا: ((أيما قومٍ أدمنوا الوضوء قبل الطَّعام وبعده؛ إلاَّ أذهب الله بذلك عنهم الفقر)) وأيضًاهذا الحديث لا يصحُّ، واهٍ جدًّا، ومحل هذه الأحاديث ثلاثةُ كتبٍ إن أردتم الرجوع إليها،تجدونه في: "الموضوعات" لابن الجوزي، و"العلل الواهية" لابن الجوزي، و"اللآلئ المصنوعة فيالأحاديث الموضوعة" للسيوطي، فقد ذكر هذه الأحاديث هؤلاء، وهي لا تصحُّ عن رسول اللهصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

المصدر

جزء من الدرس الحادي عشر من شرح الإبانة الصغرى

للشيخ محمد بن هادي المدخلي

حفظه الله

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي