جديد الموقع

حكم منع المرأة زوجها الفراش وفيه فائدة

تاريخ النشر: 
الجمعة, كانون الثاني (يناير) 8, 2016

 

لا يجوز للمرأة إذا دعاها زوجها إلى فراشه أنْ تمتنع، إلاَّ إذا كان ثَمَّ عذرٌ شرعيٌّ هذا مستثنى، أما إذا لم يكن هناكإذنٌ شرعيٌّ بسبب عذرها كمرضٍ، ونحوه، فلا يجوز لها، إذا لم يكن هُناك العذر لا يجوز لها أنْ تمتنع من فراشزوجها إذا دعاها إليه، فقد جاء في حديث أبي هريرة المتَّفق عليه، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال ((إِذَا دَعَا الرَّجُلُامْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ فَلَمْ تَأْتِهِ فَبَاتَ غَضْبَانَ عَلَيْهَا لَعَنَتْهَا الْمَلَائِكَةُ حَتَّى تُصْبِحَ)) فهذا يدلُّ علىأنَّ امتناع المرأة منإتيان زوجها في فراشه أمره عظيم وكبير.

 

 وفي هذا الحديث أيضًادلالة على أنَّ الرَّجل والمرأة كانا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وإلى عهدٍ قريبٍعندنا، كلُّ واحدٍ لهُ فراشٌ، ما فيه سرير نوم يجمعهم جميع، كلُّ واحدٍ لهُ فراشٌ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم((فراشٌ، لك وفراش لأهلك وثالثٌ للشَّيطان)) فدلّ ذلكعلى أنَّ حياتهم هذا منفصلٌ عن هذا، وهذا اليوم النَّاسيرونهُ من الجفا، وأنا أقولفي الحقيقة هو بالعكس جالبٌ للمودَّة، فإنَّ إكثار الملاصقة ربما ملَّ الإنسان من الَّذيبجواره، فإذا ابتعد عنهُ قليلًا كان لهُ قيمةٌ ولهُ قدرٌ، وهذا إنما جاءنا من الغرب؛ من الإفرنج، فلذلك - يعني - ينبغيأنْ يُعلم أنَّ اشتراك غرفة النَّوم سرير النَّوم فيه ما فيه

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي